دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأربعاء 23/11/1438 هـ الموافق 16/08/2017 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ضابط بالمخابرات الجزائرية يكشف:'الموساد' يتواجد بالجزائر ومواطنون يتعاملون معه ويتقاضون أموالا باليورو
ضابط بالمخابرات الجزائرية يكشف:'الموساد' يتواجد بالجزائر ومواطنون يتعاملون معه ويتقاضون أموالا باليورو

وكالات:قال الضابط السابق في المخابرات الجزائرية “بلقاسم باباسي” إن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي المعروف باسم “الموساد” يتواجد في الجزائر، وأنّ هناك جزائريين قد غرّتهم المادة يتعاملون معه “ويتقاضون أموالا باليورو مقابل خدماتهم”.

وعرّج الضابط الذي قضى 20 سنة في جهاز المخابرات، في حديث لموقع “كل شيء عن الجزائر”، على قضية تنحية سفير الجزائر في فرنسا عمار بن جمعة، حيث أكد بأنه قدم تقريرا أسوداً لـ”السعيد بوتفليقة” مستشار وشقيق الرئيس حوله.

وقال: “قدمت تقريرا أسودا في يد مستشار رئيس الجمهورية السعيد بوتفليقة حول تجاوزات السفير، إنه شخص ليس وطني ولا يحمل الجزائر في قلبه”.

 

وأوضح أنّ السفير “بن جمعة” لم يستشر ممثل مصالح الأمن حول منح التأشيرة للصحفي الإسرائيلي وهو ما كان سببا كافيا في تنحيته.

 

وقال: “السفير لم يتعامل بل ورفض التعامل مع مصالح المخابرات، في قضية منح التأشيرة لصحفي من الموساد له افتتاحية في جريدة (هآرتس)، وتم استقبال الصحفي الإسرائيلي، وحضر فعاليات منتدى الأعمال الأفارقة، هذا الشخص هو من صور الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في حالة تعب وإرهاق عندما رافق رئيس الحكومة الفرنسي السابق مانويل فالس الذي نشر الصورة الشهيرة في حسابه على الفايس بوك”.

واقترحَ “بلقاسم” ضابط المخابرات الجزائرية سابقا (1962/1982) ، أن يكون سفير الجزائر المقبل في باريس رجل مخابرات وليس ديبلوماسيا.

وقال إنه لا يرى أي حرج في ذلك، بالمقابل تعين فرنسا وللمرة الثانية سفيرها في الجزائر المنتهية عهدته، على رأس جهاز الاستخبارات الفرنسية، مما يعني أن الجزائر محطة لابد منها للفرنسيين قبل تسيير جهاز الاستخبارات الحساس جدا في فرنسا.

2017-08-09