دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ما الخيارات 'القانونية' المتاحة أمام برشلونة بحال انفصال كاتالونيا؟

يترقب جمهور كرة القدم على مستوى العالم ما سيحدث باستفتاء انفصال كاتالونيا نظراً للغموض الكبير الذي يحيط بمصير برشلونة بحال تمت هذه الخطوة فعلاً وحدث الانفصال وما بين الحديث عن الانتقال لدوري آخر أو البقاء بالليغا لابد من الاطلاع على التفاصيل القانونية لكل خيار.

ينص القانون الإسباني على منع أي نادٍ من خارج الدولة بالمشاركة في البطولات المحلية ويُستثنى من هذا القرار أندية الجارة أندورا التي تملك العديد من أندية كرة القدم وكرة السلة بإسبانيا لكن عدا أندورا لا يوجد أي استثناء آخر.

رئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس أظهر تأييده لرأي المسؤولين بالاتحاد الإسباني معتبراً أنه من المفترض على برشلونة وكل أندية كاتالونيا مغادرة الدوري فعلاً بحال تم الانفصال فالتوتر الذي سيظهر بين كاتالونيا وإسبانيا حينها سيجعل التواجد بدوري واحد أمراً صعباً.

القانون الإنجليزي يبدو أكثر تساهلاً وهو ما يسمح للأندية الغنية من ويلز وإيرلندا الشمالية بالتواجد في البطولات الإنجليزية وبحسب قوانين الاتحاد الإنجليزي فإن أي نادٍ غير إنجليزي يرغب بالمشاركة يحتاج لتحقيق عدة عوامل أهمها التوازن الاقتصادي الجيد إضافة لقرب المنافسة وهو ما جعل هذا الخيار محصوراً بالفرق البريطانية حتى الآن.

العامل الاقتصادي يبدو متوفراً بشكل ممتاز في البارسا لكن المشكلة ستكمن بالبعد الجغرافي ما بين كاتالونيا وإنجلترا وهنا سيكون البارسا بين خيارين إما تأسيس نادٍ جديد في إنجلترا والبدء من الصفر مع اسم آخر ربما أو البحث عن خيار آخر.

 

بفرنسا تبدو الشروط أسهل لحد كبير فتحسين تسويق الدوري يمثل أولوية مهمة وهو ما دفع العديد من الشخصيات للتأكيد على أن البارسا سيحصل على تسهيلات كبيرة بحال رغب فعلاً باللعب في فرنسا.

 

الانتقال لأي دولة أخرى سيعني حتماً الذهاب للدرجة الدنيا أي أن برشلونة سيحتاج إلى ما لا يقل عن 3-4 سنوات كي يعود للدرجة الأولى من جديد وهو ما قد يشكل عبئاً مادياً على النادي بحال حافظ على نجومه خلال هذه الفترة الزمنية الطويلة.

من هذا المنطلق يبدو حل البقاء بالليغا هو الأفضل عدا عن استمرار الاستثمار من تواجد لقاء كلاسيكو ومواجهة صاخبة سنوية أمام ريال مدريد.

اسم برشلونة يجعل المكسب المادي مضموناً له ولأي دوري سينتقل إليه بوقت قد تعاني فيه الليغا من خسارة واحد من أفضل فريقين من حيث الشعبية فبغض النظر عن قوة أتلتيكو أو إشبيلية أو أي فريق آخر لا يمكن لأحد أن يبيع حقوق الدوري برقم مرتفع على هذه الفرق بالتالي سيكون من الأفضل للبارسا وللاتحاد الإسباني إصدار قرار يسمح للأندية الكاتالونية بالمشاركة وإلا فإن العواقب قد تكون كبيرة على الطرفين.

2017-10-02