دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 5/3/1439 هـ الموافق 24/11/2017 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كيف تكون أدبياوصحفيا في(7 )أيام....محمد صالح ياسين الجبوري
 كيف تكون أدبياوصحفيا في(7 )أيام....محمد صالح ياسين الجبوري

 الالقاب والشهادات العليا انتشرت في الساحة الثقافية،وأصبحت تزين أسماء أصحابها، و أصبحوا بفضلها كبارا بالقابهم،صغارا بانتاجهم، وبعض النظر عن مصداقية هذه الشهادات، تجده صحفيا لامعا واديبا بارزا، ويرأس تحرير صحيفة،ومسؤلا عن أحد الاتحادات اوالنقابات ،لكن القابه لاتتناسب مع مايقدمه من أعمال، واليوم غزت الساحة الثقافية صحفا ومجلات تحتوي على مواضيع ركيكة ومكررة.

الحقيقة الساحة الثقافية بحاجة الى من يقدم عملا ابداعيا وأفكارا لها قيمتها  ومكانتها في هذا العالم الرحب ،الفوضى التى تعم ميدان الثقافية دليلا على عدم الوعي ،كانت هناك كتبا عن تعليم اللغة الإنكليزية تباع في المكتبات ( تعلم الإنكليزية في 7 أيام )، وربما تصدر اليوم كتبا على هذا الغرار ( كيف تكون أدبيا وصحفيا في 7 أيام )، لكل مهنة اساسياتها واخلاقياتها ونظامها، ودعوتنا أن نحترم  الطاقات المبدعة المتميزة، والقامات العالية،والاقلام الحرة التي لها دورها في المجتمع، وأن يكون العمل بمهنية، ومعذرة لاساتذتنا وأصحاب الخبرة،الذين قدموا خدمات جليلة للثقافة والأدب،هدفنا النهوض بالواقع الثقافي الابداعي،وأن نعمل لخدمة الجميع بدون تفرقة، وسيكون البقاء للافضل، وأن مسؤلية النهوض بالواقع الثقافي هي مسؤلية الجميع، تحية للمثقفين في كل مكان، الذين قدموا أعمالهم لخدمة القراء و بدون  مقابل، وأن نضع (الرجل المناسب في المكان المناسب )
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي

 

2017-10-15