دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فريدة فهمي إسطورة الفن الشعبي

خاص الوسط اليوم -نادية شكري :

فريدة فهمي تلك الفنانة الجميلة ذات الملامح المصرية الجذابة مع قوام ممشوق،صاحبة الخطوات الإيقاعية التى تعرف ماذا تريد بكل ثقة ،وما هو هدفها بالرغم من أنها خريجة كلية الآداب إلا أنها إتجهت للرقص الشعبى الذى كانت تعشقه منذ الصغر ،حيث أنها  نشأت فى أسرة تقدر قيمة الفن، فوالدها كان له دورهام فى تشجيعها على الإستمرار فى هذا المجال  ،ولم يمانع فى أن تتجه أبنته للرقص الشعبي  ذلك الوقت وهي فترة الستينات ومازال التفكير التقليدي سائد  بأنها  جامعية وعلى قدر من الثقافة العالية وهذا يدل على أن والدها كان صاحب شخصية متحضرة ومثقفة ...

ولعل هذا المناخ الأسري جعل الفنانة فريدة فهمي تخوض تجربة تأسيس فرقة رضا للفنون الشعبية مع الثنائي اللامع علي رضا  ومحمود رضا وفى سنوات قليلة إستطاعت أن تحقق شهرة واسعة وتصبح راقصة الإستعراض الأولى لهذه الفرقة ليس فى مصر فقط بل فى جميع أنحاء العالم  وسبب  شهرة فريدة فهمي أن خطواتها فى الرقص متناسقة مع الموسيقى والكلمات فكل خطوة تخطوها على المسرح كانت مدربة عليها تدريباً عملياً بالإضافة إلى أنها كانت تحب الفن الإستعراضى لهذا كانت تجيد دورها منذ دخولها على المسرح مع الراقصات لتشد إنتباه المشاهد بكل أحاسيسه لها من خلال نظرات عينيها ورقصتها  لتعبر عما  يدور بداخلها  فى صمت رهيب وبهدوء حتى نهاية الإستعراض...

والجدير بالذكر أن الفنانة فريدة فهمي حاصلة أيضاً على  درجة الماجستير فى الرقص الإيقاعي من الولايات المتحدة  وخلال عملها مع الفنان محمود رضا كثنائي مشترك فى كثير من الإستعراضات لاحقتها الكثير من الإشاعات بأنه زوجها مع العلم أنها متزوجة من شقيقه المخرج الإستعراضى على رضا وبالرغم من الشهرة والنجاح إلا أنها قررت الإعتزال فى فترة الثمانينات عن عمر43 عام بعد أن تم إستبعاد أستاذها الفنان محمود رضا كرئيس للفرقة لبلوغه سن التقاعد وأكتفت هذه الفنانة الرقيقة بتدريس فن الرقص الشعبي فى المعاهد والأكاديميات الفنية بالخارج ..  حقاًً  فلم يظهر فى فرقة رضا للفنون الشعبية منذ إعتزالها  وحتى الآن فنانة مثلها بهذا التفوق النادر وعلى قدر من الذكاء والموهبة فهي النجمة الأولى للفن الشعبي الراقي ولن تتكرر .

2017-11-06