دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فرقة رضا للفنون الشعبية بين الفن والواقع

ناديه شكري :

بداية فرقة رضا للفنون الشعبية كانت فى أواخر الخمسينات بفضل التعاون المشترك بين الثلاثى الأسطورة الفنان محمود رضا والراقص الأول علي رضا والفنانة المتميزة فريدة فهمي وتعتبر فرقة رضا أول فرقة تهتم بتصميم جميع إستعراضتها ورقصاتها من الواقع المصري الجميل لتقدم لنا تبلوهات راقصة تعكس الواقع المصري بشكل عام فأستوحت من التراث الشعبي المتمثل في ( الريف - البدو - النوبة الصعيد ) لتقدم للجمهور فن شعبي راقي وبأسلوب بسيط فنالت إحترام جميع طبقات الشعب لذلك كان من الطبيعي لهذة الفرقة العريقة أن تلفت نظر وزارة الثقافة بدورها القوي فى إحياء التراث الشعبي وعلى هذا الأساس صدر قرار جمهوري عام 1961 بضم فرقة رضا لوزارة الثقافة لتستمد تمويلها من وزارة الثقافة تحت إدارة وإشراف محمود وعلى رضا ..... ومنذ أن أصبحت فرقة رضا تابعة لوزارة الثقافة كانت نقطة تحول هامة لهذة الفرقة لتبدأ بتقديم عروض إستعراضية ليس داخل مصر بل وخارجها لتطوف في رحلات لأنحاء العالم تقدم الفن الشعبي المتميز و خلالها حصلت الفرقة على العديد من الجوائز منها جائزة مهرجان يوغسلافيا ( كوبير) 1960 المركز الأول وعلم المهرجان وكذلك الكثير من شهادات التقدير داخل وخارج مصر . 
ولم تكتفي بالنجاح الساحق الذي حققته هذه الفرقة بل أسست (مدرسة فرقة رضا للمواهب الجديدة ) لتخريج دفعات جديدة من الأعضاء لتدعيم الفرقة حتي تستمر فرقة رضا للفنون الشعبية  تقدم برامجها على مسرح البالون سنوياً حتى الآن .

2017-11-15