دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كل الى كانوا بيصلوا ماتوا....بقلم / محمود عبدالله الباز

كل الى كانوا بيصلوا ماتوا

بقلم / محمود عبدالله الباز

**************************

ابنى مات ... اخويا مات .... ابويا مات

كل الى كانوا بيصلوا ماتوا

المؤذن رفع الادان (( حي على الصلاة ... حي على الفلاح ))

وكل رجالة قريتنا استجابوا لدعوة رب العالمين  

وابنى قلى خلى ابويا يخدني يا اما ... انا كبرت

وهقعد جنب ابويا وزي ما بيصلى .. هصلى

راح الولد مع ابوه ويا ريته ما اخد معاه اخوه

ولكن أهل الخسة والندالة والايد الخاينه الجبانه  فتحت النار عليهم

الكل بيجري ... وده بيتشاهد ... بيقولوا... حرام كفاية

الحقنى يا ابا ... الحقنى يا ابنى  

والولد خاف على صحبه الى ساكن جنبه

 وابن خاله بيمد ايده ... الولد بيحميهم ..ادى دهره للرصاص

لا صراخ الاطفال رجعهم .... ولا زحف العجائز على  ركبهم منعهم

كل الى كانوا بيصلوا ماتوا

تقدر تقولى يا خسيس ماتوا ليه .... ماتوا ليه يا انجاس

غرقت السجادة بدمهم والرصاص في كل حته في جسمهم   

انتوا حرقتوا قلوب الناس فى كل شبر فى... الوطن

واعتصرت قلوبنا بالحسرة والألم ...

مش عارفين معنى الوجيعة ؟ أنتوا مش بشر

كنتوا سيبوا الولد دا كان فرحان انو كبر و راح صلى

مات الولد ... ليه قتلتوا الضنا وفرحة العمر  

... والله يا كل ايد جبانة فرحت بالدم الغزير

حسابكم عند رب العالمين عسير

 والله يا معدومى الضمير جيشنا مش هينسى حق اولادنا الى ماتوا ..

لازم تدفعوا التمن وتكونوا عبره لكل إرهابي حقير

لا راعى حرمة مسجد ولا صرخة طفل صغير

كل الى كانوا بيصلو ماتوا

2017-11-26