دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كتب توفيق ابو شومر:شارع ياسر عرفات في أم الفحم

  تعترض وزارة الداخلية الإسرائيلية على بلدية أم الفحم الفلسطينية، الواقعة ضمن سلطتها، بسبب تسمية الشوارع بأسماء أبطال إسلاميين ووطنيين فلسطينيين، ورؤساء بلديات سابقين، ولم تمنح الترخيص بهذه التسميات بعد. 

تقول صحيفة هارتس الصادرة 3-2-2018م في افتتاحيتها:

"تسعى إسرائيل لمحو ذاكرة الفلسطينيين، بإنكار النكبة الفلسطينية، وتقوم بغربلة الكتب المدرسية، لإزالة كل ما تعتبره تحريضا، وفي الوقت نفسه، تُسمِّي الشوارع والميادين في إسرائيل  بأسماء الإرهابيين اليهود"

انتهى الاقتباس.

ملاحظة:

لم تكتفِ إسرائيل بمطاردة البلديات الفلسطينية الواقعة تحت سلطتها، بل، سوَّقتْ إسرائيل للعالم، أنَّ الفلسطينيين في الضفة الغربية، ممن تدَّعي إسرائيلُ أنها انسحبتْ من أرضهم، يمجدون الإرهابيين، لأنهم أسموا أحد شوارعهم، باسم المناضلة الفلسطينية، دلال المغربي، وأجبرتهم على إلغاء الاحتفال بافتتاح الشارع، بعد تهديدات نتنياهو عام 2010م !!!!

أليس هذا إرهابا ومحوا للذاكرة والتاريخ، واعتداءً على  أبسط مبادئ حقوق الإنسان؟

ثم أليست  شهادة طاقم صحيفة، هآرتس، تستحق المتابعة، والتوثيق، والنشر والتوزيع؟!!

 

2018-02-03