دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 21/7/1439 هـ الموافق 07/04/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
“شاهد” ادّعت مقتل جنود إيرانيين.. إسرائيل تزعم: من هُنا أُطلقت الطائرة الايرانية بدون طيار نحو أجواءنا

القدس المحتلة-الوسط اليوم:نشر مكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي صوراً لما زعم أنها قاعدة القوات الجوية السورية قرب تدمر، والتي قال إن الطائرة الإيرانية بدون طيار اخترقت الأجواء الإسرائيلية ليلة أمس انطلاقاً منها.

وقال المتحدث باسم الجيش “ان ايران وقوات الحرس الثوري يعملان في سوريا منذ فترة طويلة بموافقة النظام السوري”.

وقال إن إيران تستخدم القاعدة في الأشهر الأخيرة لصالح نقل وتخزين الأسلحة الهجومية كجزء من قوة مخصصة ضد إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي، نشر السبت، صورا تظهر ما قال إنها لحظة قصف الطائرة الإيرانية من دون طيار، “التي اخترقت الأجواء الإسرائيلية”.

 

وقال بيان للجيش الإسرائيلي، إن الدرون أطلقت من وسط سوريا نحو إسرائيل، وتم اعتراضها من قبل مروحية أباتشي إسرائيلية في غور الأردن.

 

وأضاف البيان أنه تم نشر صور توضح ما قال إنها “لحظة تدمير عربة السيطرة على الطائرة في العمق السوري”.

وبحسب ما ذكر موقع “والا” العبري، مساء السبت، نقلاً عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين، فإن التقديرات تُشير إلى مقتل عدد من الجنود الإيرانيين الذي كانوا في مركز السيطرة الإيراني، الذي استهدفته الطائرات الحربية الإسرائيلية، ومنه انطلقت الطائرة الإيرانية بدون طيار واخترقت الأجواء الإسرائيلية.

 

وامتنع نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي، عن التعليق على إعلان تل أبيب إسقاط طائرة مسيرة إيرانية اليوم السبت، قالت إسرائيل إنها اخترقت أجواءها عبر سوريا.

 

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء عن سلامي قوله بهذا الخصوص، “إن إيران لا تؤكد أي خبر مصدره الكيان الصهيوني”.

 

وأضاف “نحن لا نؤكد خبرا مصدره الكيان الصهيوني، ولكن إذا أكد السوريون هذا الخبر فسنؤكده نحن أيضا”.

 

فيما وصف نائب قائد الحرس الثوري الإسرائيليين بـ “المنافقين”.

 

وفجر السبت، قال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط طائرة دون طيار إيرانية، انطلقت من سوريا، واخترقت الأجواء الإسرائيلية.

 

وأعلن الجيش أنه قام ردا على ذلك بالإغارة على أهداف إيرانية في سوريا، كما قامت مقاتلات إسرائيلية بشن غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية.

 

بدورها أعلنت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري، أن الدفاعات الجوية تصدت لمقاتلات إسرائيلية وسط البلاد، وأصابت أكثر من واحدة.

 

واعترف الجيش الإسرائيلي بتحطم إحدى مقاتلاته وإصابة طيارين.

 

واعتبر نائب قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الجنرال تومر بار، الغارات الجوية الإسرائيلية لأهداف في سوريا، بانها أوسع ضربة جوية إسرائيلية ضد الدفاع الجوي السوري منذ عام 1982.

 

وقال مسؤول إسرائيلي، إن جميع اللاعبين في المنطقة، بما في ذلك روسيا، غير معنيين بالتصعيد أو بجولة قتال واسعة النطاق في المنطقة، وذلك في اعقاب اسقاط الطائرة الإسرائيلية من طراز إف ستة عشر بنيران المضادات السورية.

 

وعدّ حزب الله اللبنانيّ اسقاط المقاتلة الإسرائيلية، اعلاناً لما اسماها “بداية مرحلة استراتيجية جديدة تضع حدا لاستباحة الأجواء والأراضي السورية”، مُديناً العدوان الإسرائيلي على سوريا.

 

فيما أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، رفع درجة الاستنفار في صفوف الكتائب لحماية الشعب الفلسطيني والرد على أي عدوان اسرائيلي نظرا للأحداث التي يشهدها شمال فلسطين المحتلة.

واعتبر موقع متخصص في تحليل القوة العسكرية للطيران الحربي، أن واقعة اسقاط المُقاتِلة الإسرائيلية بنيران المضادات السورية التي قال إنها قديمة ومتهالكة، ضربةً قوية لـ”سيادة إسرائيل الجوية” في المنطقة.محذراً من إمكانية أن يؤثر ذلك تأثيراً خطيراً على قدرات إسرائيل الجوية الهجومية في حالة الحرب مع إيران.

2018-02-11