دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
سُجنت 3 سنوات سراً وتعرّضت للتخدّير.. “شاهد” ابنة حاكم دبي تهرب بمساعدة جاسوس فرنسي وتروي التفاصيل

رام الله-الوسط اليوم:

فجّرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مفاجأة من العيار الثقيل، بنشرها مقطع فيديو ظهرت فيه “لطيفة”، ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقالت إنها فرّت من البلاد، بعد أن تم احتجازها سراً في السجن لمدة ثلاث سنوات.

الشيخة لطيفة (33 عاما) قالت إنها سُجنت سراً لمدة ثلاث سنوات، وتعرّضت للتخدير في مستشفى من قبل الأطباء لوقف “تمردها”. بحسب الصحيفة

وادّعت أنه تم تهريبها إلى خارج البلاد بواسطة جاسوس فرنسي وهي الآن تتواجد على يخت قبالة سواحل الهند، ومن المتوقع أن تطلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة حيث أجرت اتصالات مع أحد المحامين لهذا الغرض.

وتقول لطيفة انها واحدة من بين 30 ابناً لحاكم دبي المتزوج 6 مرّات .

وقبل مغادرتها البلاد، سجلت الشيخة لطيفة فيديو تشرح فيه تفاصيل صادمة عن أسباب رغبتها في الهروب من الإمارات.

وبالإضافة إلى الفيديو ، أرسلت أيضًا سلسلة من الرسائل الصوتية “اليائسة” التي توضح أسباب الفرار.

وتزعم أنه لم يُسمح لها بمغادرة البلاد منذ عام 2000 ، ولم يُسمح لها بقيادة السيارة، وقد تم رصد تحركاتها على مدار الساعة.

وفي إحدى الرسائل التي تم إرسالها عبر تطبيق WhatsApp المشفر، تدّعي الشيخة لطيفة أنها تعيش في خوف من أن يتم القبض عليها وإعادة نقلها إلى البلاد.

وقالت في واحدة من الرسائل الصوتية التي أرسلت إلى موقع MailOnline: “مازلت بعيدًا عن الأمان. أنا فقط آمل أن يكون كل شيء على ما يرام كما يوجد الكثير من الناس الذين يساعدونني على الخروج”.

وتقول “لطيفة” إنها ابنة إحدى زوجات الشيخ محمد بن راشد الأقل شهرة.

وفي محاولة لإثبات هويتها، تروي “لطيفة” ذهابها إلى المدرسة، وهواياتها، وتتوسل الناس الذين التقوا بها من خلال ممارستها رياضة ركوب الخيل، والقفز بالمظلات، ان يتحققوا من هويتها عند مشاهدتها الفيديو.

“أتطلع إلى حياة أفضل ، بداية فصل جديد في حياتي، لا يوجد سبب للبقاء في دبي، ولا يوجد سبب للعودة إلى هنا”، تقول “لطيفة” وهي تحدق في الكاميرا مباشرة.

ويبدو أن الفيديو قد تم تصويره في غرفة بفندق، بينما تجلس لطيفة بجوار نافذة بها ستارة.بحسب موقع صحيفة “ديلي ميل”

2018-03-10