دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الكاوتشوك لنا والمرايا لنا ليس لهم الا الصمت ....شوقية عروق منصور

  لم يترك الشعب الفلسطيني وسيلة للمقاومة تعتب عليه ، إلا وقام بها وفصلها وكانت على مقاسه ، وكان الحجر- الذي لم يُعرف تاريخياً أنه من أدوات محاربة العدو - أول الوسائل التي سجلها الشعب الفلسطيني في موسوعة المقاومة حكراً على قوته المجسدة في ضعف الحجر ، وبقي الحجر سيد المقاومة في ظل الترهل القيادي والتفاوض العبثي والانبطاح العربي ، ويدخل الكاوتشوك على خط المقاومة كوسيلة مجسداً بالإطارات السوداء ، التي تراكمت على حدود غزة مجددة لغة المقاومة ورفض الاحتلال ، وحالمة ببعث الهواء الملوث بالسواد ورائحة الإطارات بعد حرقها الى الهواء الإسرائيلي المدنس بالاحتلال .

وكما في كل مقاومة حيث تجد نفسها وحيدة على حدود تمطر قهراً وحصاراً ووجعاً وقتلاً ومرضاً وبطالة لا بد أن تجد في مفعول حرق الإطارات رسالة ، لكن العنوان الى من ؟

الى محتل ينخر سوسه في أرض الدول العربية ..!

الى العالم الذي ينصت الى وقع الخطوات المقاومة فيرسمها كأنها وقع راقصات باليه ، أو الى رؤساء الغرب الذين يحركون دمى الأنظمة العربية بمهارة أصحاب سيرك لهم تاريخ عريق في مهنة التحريك ؟

أو الى الامريكان بقيادة ترامب الذي ركب مكنسة الساحرات حاملا عصاه السحرية التي تحول كل وجه عربي الى زاوية انحناء وكل ابتسامة لزعيم عربي الى حمد و شكر للعصر الي وهب لنا نعمة ترامب . من يضع سماعات الطبيب على دقات قلوب الشعب الفلسطيني ؟؟

لا أحد .. !

من يُكذب الواقع المتردي في قطاع غزة ؟

من لا ينظر الى الشعب الفلسطيني كأنه المقعد الذي يسد الطريق على الهرولة الى الدولة الصهيونية ؟

حريق الإطارات والهواء الملوث لم يصل الى أي ضمير عربي أو غربي ، حتى مدن وقرى الضفة الغربية تحيا في الأسواق والدكاكين مشرعة أبوابها على نبض البيع والشراء والشوارع تعيش على أبواق السيارات التي تحمل وتنزل وتوصل .

التاريخ يؤكد ..حين نكون لوحدنا من حقنا أن نشعل الإطارات ونلوث ونصرخ لأن صوتنا لا يشبه أصوات الآخرين ، ونحن ندري أن الإطارات لنا الكاوتشوك لنا ، والمرايا التي لا تعكس صورتنا بقدر ما تعكس الآن وجه القطيع الذي أصر على البقاء في حظائر" الولد المطيع " الذي بناها ترامب للولد محمد بن سلمان . نخجل من ذوبان الإطارات التي ذابت ولم نشاهد ذوبان الصمت العربي الذي بقي جليداً متباهياً بخرسه ، متباهياً بنشرات أخباره التي تنقل صور أهالي قطاع غزة .

نخجل من الهواء الذي حمل صرخة السواد التي التهمت السماء ولم تصل الصرخة الى رام الله وباقي أصابع السلطة التي وضعت أظافرها لدى أطباء التجميل .

الى الشهداء .. أخجل من رحيلكم الذي قطع رحلات انفاسكم وأحلامكم وغداً ستتحولون الى ارقام تقبع في كتب النضال ، أخجل من دمكم ، من دموع امهاتكم . أسأل زرقاء اليمامة الشاعرة التي كانت ترى عن بعد عدة أيام : هل ترين شيئاً يا زرقاء اليمامة ؟ تقول : أرى دماً وضجيجاً اعلامياً وشخصيات تتسلق تلك الدماء .. !

عاشت الإطارات السوداء ، فلكل فلسطيني الان اطاره بعد أن كان لكل فلسطيني حجره ، وإذا قطاع التجارة في إسرائيل قد أعلن وقف تصدير الإطارات الى غزة ، فهم لا يعرفون أن اطار الروح والوجع ليس بحاجة الى استيراد لأنه يحيط بكل عنق .

2018-04-07