دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
طوب إسلام كرونو (الحلقة 1)...كمال ازنيدر

الإسلام، ديانة توحيدية عمادها القرآن الكريم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه الأمين محمد (عليه الصلاة والسلام) بواسطة الملاك الناموس جبرائيل (عليه السلام). معتقد هو، هدفه إتمام ما جاء به من سبق من الأنبياء والرسل (صلى الله عليهم وسلم) وتأكيد وحدانية الله (التوحيد) في جميع أعمال الإنسان وجميع أنواع العبادة.

الإسلام، دعوة إلى عبادة الله الواحد الأحد الذي خلقنا وخلق الكون كله. هو وحي إلهي للدين الأصلي والحقيقي الذي اتبعه آدم ونوح وموسى وعيسى وباقي الأنبياء والمرسلين (عليهم الصلاة والسلام)، يقتضي الإيمان بالله جل وتعالى وعدم الإشراك به والتصديق ببعثة ومهمة رسوله محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي اصطفاه لتبليغ رسالته (القرآن الكريم) لبقية أهل الأرض.

إضافة إلى اليهودية والنصرانية، يعتبر الإسلام ثالث الفروع الكبرى للديانات الإبراهيمية. ومع الأسينيين اليهود والنساطرة النصارى، المتهمين بالزندقة والبعد عن الدين من طرف غالبية اليهود والنصارى، يمتلك المسلمون العديد من النقط المشتركة… وهذا ما يفسر الإشاعات الإسرائيلية التي تدعي اعتناق محمد (عليه الصلاة والسلام) للأسينية أو النسطورية قبل مجيء الدين الإسلامي أو ما يسمونه الدين المحمدي.

الإسلام هو آخر مرحلة من مراحل الوحي الإلهي وأفضل توجه روحاني كشفه الخالق عز وجل لمخلوقه الإنسان. هو حقيقة روحانية، نور بداخل الإنسان، طريق إلى السعادة الأبدية والعدالة الإجتماعية، دعوة إلى الحرية والمساواة والإخاء والمودة والسلام والحب، موعظة تحث على العمل وتعلم العلوم والتقدم التكنولوجي، موجهة لجميع الناس دون تمييز عرقي أو عنصري، جنسي، إجتماعي أو مهني.

الإسلام، مجموعة من الشعائر تربط الإنسان بخالقه الله عز وجل، وتقتضي منه إسلامه واستسلامه التام للإرادة الإلهية والتعاليم الربانية. دين هو، أهم طقوسه العباداتية أركان الإسلام الخمسة : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، الصلاة، الصوم، الزكاة والحج.

كمال ازنيدر
(*) كاتب مغربي فرنكوفوني. مؤلف كتابي "الإسلام، أجمل ديانة في العالم" (2014) و "الإسلام السياسي، الإرهاب والسلطوية... صلة حقيقية أم وهمية" (2017).

2018-04-24