دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وكيل محمد صلاح :الاتحاد المصري مخادع، وسنلجأ إلى FIFA.. ووزير الرياضة يتدخل!

القاهرة-وكالات:

في مصر، تسيطر أزمة اللاعب الدولي محمد صلاح مع الاتحاد المحلي لكرة القدم على المشهد الرياضي منذ نحو أسبوع، سيما بعد خروج لاعب ليفربول الإنكليزي عن صمته، وإعرابه عن خيبة أمله من طريقة الاتحاد في التعامل معه عبر حساباته الرسمية على الشبكات الاجتماعية.

تغريدة صلاح جاءت في إشارة إلى الأزمة التي يعيشها مع الاتحاد المصري للعبة، حول استخدام صورته في إعلانات ترويجية دون الحصول على موافقته، ورفض الأخير عقد جلسة مع اللاعب لإيجاد حل للمشكلة، رغم ارتباط صلاح بعقود رعاية مع شركة Vodafone.

مصدر مقرب من اللاعب: لم يردوا علينا!

مصدر مقرب من محمد صلاح، أكد لـ "عربي بوست" أن الاتحاد المصري لكرة القدم تجاهل الرد على مخاطبات وكيله رامي عباس، وأن آخر مراسلة بين الطرفين تمت قبل أكثر من أسبوع.

وكشف المصدر أن رامي عباس (وكيل أعمال صلاح) خاطب الاتحاد، وهدده باللجوء إلى الطرق القانونية لحفظ حقوق اللاعب، إلا أن الاتحاد رد باتهام الوكيل بالاهتمام بالحقوق المالية فقط دون أي اهتمامات أخرى.

وكيل صلاح: يريدونه أن يدفع الثمن!

وانفرد "عربي بوست" بنشر تفاصيل خطاب رامي عباس إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، الصادر يوم 2 أبريل/نيسان 2018.

هاني أبوريدة

رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم

الموضوع: محمد صلاح غالي

السادة الأعزاء

نرسل إليكم بالنيابة عن محمد صلاح «موكلنا»

نود الإشارة إلى أن كافة المراسلات التي تم إرسالها فيما يخص الاستخدام غير المرخص به لصور محمد صلاح لم يتم الرد عليها حتى تاريخه، وإنكم على علم تام أن حق استغلال الصور الخاصة بمحمد صلاح في كافة انحاء العالم، فيما عدا الممكلة المتحدة، مملوكة لشركة «إم إس كوميرشال (كايمان) المحدودة، وأنتم أيضًا على علم أن محمد صلاح ليس له دور إداري أو تنفيذي في الشركة.

وبالرغم من ذلك، قمتم بعدة محاولات لمناقشة ردكم المزعوم على مراسلاتنا مباشرة مع موكلنا، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعديتم ذلك واستشهدتم لموكلنا بنصوص من اللوائح المنظمة للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» والتي قلتم أنها من المفترض أن تعطي اتحاد كرة القدم المصري الحق في استغلال صورة موكلنا، شريطة أن يقوم اتحاد كرة القدم المصري بتعويضه وأن يتم استخدام الصورة إلى جانب تواجد أربع لاعبين على الأقل في ذات الصورة، وجميعهم بذات المقاييس، وهذه المادة لا وجود لها في لوائح الفيفا، فيما يخص تنظيم أوضاع وانتقالات اللاعبين .

حرصا على مصلحة الجميع نود الإشارة إلى أنكم (بصفتكم رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم) حتى الآن تستخدمون أو
تسمحوا للغير باستخدام صور محمد صلاح وحده أو بحجم أكبر من باقي اللاعبين الذين يظهروا إلى جانبه، نود أن نضيف أن موكلنا لاعب كرة قدم محترف وليس على استعداد لمناقشة الشئون القانونية والتفاصيل التي تتضمنها لوائح الفيفا، ولا يعد مناسب من طرفكم محاولة جذبه لمثل هذه المناقشات، وبالأخص بعد استلامكم مراسلات منا بهذا الخصوص. وبالتالي، نحثكم على عدم مناقشة هذا الأمر مع موكلنا دون ممثليه.

تطبيقًا للوائح الفيفا، محمد صلاح ملتزم بتلبية طلب الاتحاد المصري لكرة القدم لكافة المباريات محددة التاريخ سلفًا في أجندة المباريات الدولية، وكذلك المسابقات النهائية الخاصة بكأس العالم الفيفا، بطولة فيفا الكونفيدرالية، وكافة البطولات للمشاركة في الفريق الأول للاتحاد.

على أي حال، يبدو أن اتحاد كرة القدم المصري يحاول تعليق إشراك موكلنا بالمنتخب الوطني على شرط، ويبدو فحوى شرطكم أنه «إذا طلبنا وجودك، عليك المجيء، وإذا جئت فلنا الحق في التربح من استخدام الصور الخاصة بك»، نحن نرى أن موقفكم قد يحتمل التفسير على أنه مطالبة محمد صلاح بتعويض الاتحاد المصري لكرة القدم كنتيجة لكونه جزء من الفريق الوطني.
من الغير الجائز وضع محمد صلاح بن خيارين، إما أن ينتهك لوائح الفيفا برفض الاستجابة إلى نداء المنتخب الوطني، أو القبول باستغلال صوره من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم.
المادة (2) من لوائح الانضباط الفيفا تنص على: تنطبق هذه اللائحة على كل مباراة ومنافسة ينظمها فيفا، بخلاف هذا الصدد، فإنها تنطبق أيضًا إذا تعرض مسئول المباراة إلى أشرار، وبشكل أعم، إذا تم خرق الأهداف الأساسية لفيفا، خاصة فيما يتعلق بالتزوير، الفساد وتعاطي المنشطات، كما ينطبق على أي خرق للوائح فيفا، لا يندرج تحت اختصاص أي هيئة أخرى.

يرجي العلم أن أي تصرف مخالف لما ذكر بعاليه يعد انتهاكا للمادة (2) من لوائح انضباط الفيفا، وسوف نقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة أمام لجنة انضباط الفيفا، تطبيقًا للقواعد سالفة الذكر لحفظ كافة حقوقنا.

وهذا دون المساس بأي حقوق وسبل أخرى متاحة لنا، في حال وجود أي تعارض بين النص الإنجليزي والنص العربي لهذه الرسالة، يكون النص الإنجليزي هو السائد.

مع الشكر،

رامي عباس عيسى

وأكد عباس في خطابه أن حق استغلال الصور الخاصة بمحمد صلاح في كافة انحاء العالم – عدا إنكلترا -، مملوكة لشركة Mohammed Salah Commercial Limited، وأن اللاعب ليست له علاقة بأي أمور إدارية، مطالباً المسؤولين المصريين بعدم التواصل مع لاعب ليفربول للخوض في أي نقاشات قانونية.

كما اتهم وكيل أعمال صلاح المسؤولين المصريين بخداع اللاعب عن طريق التأكيد له بوجود مواد في لوائح الاتحاد الدولي، تسمح للاتحاد المصري باستغلال صورته، وهو أمر "غير حقيقي وليس له وجود".

كما أكد عباس في خطابه، اتحاد اللعبة في مصر يريد من صلاح دفع ثمن تمثيله للمنتخب، بالتنازل عن حقوق صورته كمقابل لذلك.

وشدد عباس على أن صلاح ملتزم تماماً بتلبية كل الاستدعاءات الرسمية التي يتلقاها من منتخب مصر لخوض المباريات ضمن الأجندة الدولية، مع التأكيد أن اللاعب سيلجأ إلى لجنة الانضباط في الـ "فيفا" لحفظ حقوقه القانونية.

رد اتحاد الكرة

وجاء رد اتحاد الكرة على الخطاب كالآتي:

أول رد رسمي على التغريدة

وبالعودة إلى تغريدة صلاح التي نشرها الأحد 29 أبريل/نيسان 2018، فإن أول رد رسمي جاء على لسان وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز، والذي تعهد بالتدخل لحل أزمة اللاعب عبر تغريدتين نشرهما حساب يحمل اسمه بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وعلم "عربي بوست" أن وزير الشباب المصري، تلقى تكليفاً شفهياً من رئيس الوزراء المصري بحل هذه الأزمة لكن، "بشكل يحفظ حقوق شركة We أيضاً".

من جانبه، قال النائب البرلماني سمير البطيخي – عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب -، إنه تقدم بطلب إحاطة لرئيس المجلس علي عبد العال، موجه لوزير الرياضة عبد العزيز، حول "تقاعس اتحاد الكرة فى إيجاد حل لأزمة اللاعب المصرى صلاح"، بحسب صحيفة "اليوم السابع".

وقالت الصحيفة إن البطيخي أشار في بيانه إلى "الأزمة التى تسبب فيها اتحاد الكرة قد تؤثر بالسلب على مستوى اللاعب في ختام مباريات الدوري الإنكليزي، وفى دوري أبطال أوروبا، كما أنها قد تؤثر بالسلب على سمعة اللاعب التعاقدية الخاصة بالإعلانات في المستقبل، بعد النجاح الذى حققه ووصوله لمرتبة وضعته بين أفضل لاعبي العالم".

مشكلة مع الشركة الراعية

وكانت شركة Vodafone خاطبت شركة Mohammed Salah Commercial Limited – المملوكة للاعب وتدير حقوقه التجارية -، وهددتها بفسخ التعاقد والمطالبة بالشرط الجزائي في العقد بين الطرفين، فما كان من صلاح إلا أن طالب مسؤولي الاتحاد المصري بحل الأزمة، إلا أنه لم يجد آذاناً صاغية.

واستخدم الاتحاد والشركة الراعية له صورة اللاعب دون الحصول على إذن من الوكلاء والممثلين القانونين له قبل الإقدام على الأمر.

وفي وقت سابق أكد مصدر من شركة "بريزنتيشن" الراعية لاتحاد الكرة المصري، أن من حق الاتحاد استخدام صور المنتخب الوطني. وأوضح أن صورة صلاح على الطائرة كانت بقميص المنتخب، لا بقميص ناديه ليفربول، وبالتالي فلا توجد أزمة من الأساس.

 وأشار إلى أنه "بخصوص حملة (أنت أقوى من المخدرات)، فإن وزارة التضامن الاجتماعي عندما أرادت مشاركة صلاح فيها، فإنها خاطبت اتحاد الكرة، الذي بدوره رفع الأمر لنا، وهذا يثبت سلامة موقفنا".

وشارك صلاح متطوعاً في حملة حكومية مصرية لمكافحة المخدرات، ولكنه قرر مؤخراً عدم الاستمرار بها، تجنباً لمزيد من الأزمات التسويقية.

وبالرجوع إلى المصدر المقرب من صلاح، أكد عدم صحة ما ذكره ممثلو "بريزنتيشن"، وأوضح أن الوزارة تواصلت مع صلاح أولاً من أجل موافقته على المشاركة بالحملة، وأنه رحب بذلك، وأنها تواصلت بعد ذلك مع الاتحاد المصري من أجل موافقته على ظهور اللاعب في الحملة بقميص منتخب مصر.

يشار إلى أن محمد صلاح (25 عاماً) جذب الأنظار إليه خلال موسمه الأول مع ليفربول الإنكليزي؛ حيث شارك معه في 48 مباراة بمختلف البطولات، مسجلًا 43 هدفًا وصانعاً 15 آخرين.

كما فاز النجم المصري بجائزة أفضل لاعب في الموسم الحالي للدوري الإنكليزي لكرة القدم، ليصبح ثاني عربي وإفريقي يتوّج بالجائزة بعد الجزائري رياض محرز.

هاف بوست عربي

2018-04-30