دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الإثنين 11/10/1439 هـ الموافق 25/06/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أوراق رمضانية قديمة ....محمد صالح ياسين الجبوري

 شهر رمضان من أفضل شهور السنة، في هذا الشهر انزل القران الكريم، وفيه ليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر، ولهذا الشهر قدسية ومكانة عندالمسلمين، قبل قدوم الشهر الفضيل يستعد الناس للتسوق من المدينة الموادالغذائية الرز، البرغل، الفاصوليا، الحمص، القيسي،(الطرشانة)، الزبيب،التين، الشاي والسكر، الدبس،الراشي) وبعض المواد الاخرى، يذهبون الى المدينة بواسطة (الباص الخشبي)،وهو واسطة النقل الوحيدة المتوفرة في القرية،وتتوفر لديهم الالبان والبيض ولحوم الدجاج ولحوم المواشي،تتم مراقبة هلال رمضان ويعلن عنه في الاذاعة،وربما يوجد في القرية (راديو واحد) او لايوجد، ويتم الافطار عن طريق مخفر الشرطة الذين يقومون بالاتصال هاتفيا بالمدينة،(وهذا الهاتف الوحيد في القرية)، وعند اعلان الافطار،يقوم الشرطي بتنزيل العلم،المرفوع فوق المخفر ،وهي دلالة على دخول وقت الافطار، المشهد الرمضاني فيه المسحراتي الذي يقوم بايقاظ الاهالي بصوته المعروف،والحكواتي الذي يقوم بسرد القصص والحكايات ليلا،وهناك لعبة (المحيبس)،بين الفريقين، وكل فريق يترأسه شخص،وفي رمضان توزع المواد الغذائية على الفقراء والمحتاجين، ويقوم بعض من الميسورين بأقامة ولائم للصائمين، رمضان شهر الرحمة والمغفرة والايمان والدعاء والعبادة، وفي نهاية رمضان تقام صلاةالعيد، وتقام وليمة يجتمع فيها اهالي القرية، يتبادلون تهاني العيد، ويسود الفرح في القرية،كانت البساطة في رمضان،اما اليوم نجد انواع الاكلات واللحوم والمقبلات، وانواع (الشربت)، و الفواكة، والحلويات، وهذا له تأثير على المعدة وخاصة تنوع الاكل،والأكل بكميات كبيرة،اتمنى لكم الصحة و السلامة، وصياما مقبولا وافطارا شهيا ان شاء الله. محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحافي

2018-05-21