دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
طالت طريق الانتصار يا شعب الجبارين (1) .....تميم منصور

  كل من شاهد حالة الدمار والخراب في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب دمشق ، تعود الى ذاكرته صور المدن السوفياتية مثل مدينة " ستالينغراد " أو غيرها ، كل شيء فيها ركام بفضل برابرة العصر النازيون ، ومما زاد من حالة الكآبة والحزن والغضب واليأس داخل المخيم ، دموع ومواقف وحيرة العائلات التي سارعت للعودة الى بيوتها فلم تجد لها أثر. تساءل أحد هؤلاء ، كم مرة سنعود ؟ وكم مرة سنبدأ حياتنا من جديد ؟

عندما طردتنا العصابات الصهيونية من وطننا فلسطين . أصبح جنوب لبنان وطننا البديل والجديد ، فوق تراب أرض الجنوب بدانا حياتنا من جديد ، لكن قوات النازيين الجدد الصهاينة لم تتركنا لحالنا، فعادت ولاحقتنا وهدمت بيوتنا البدائية التي اقمناها ، فانتقلنا الى البقاع ، وبدأنا حياتنا من جديد مرة أخرى ، وعندما ضاقت بنا سبل العيش قالوا لنا : اذهبوا الى سوريا أم الخير فالتجأنا الى مخيم اليرموك ، في هذا المخيم عاد الجديد من جديد ، سوريا قدمت لنا كل شيء ، تعلم أولادنا في جامعاتها مجاناً .

اليوم بعد أن تم تدمير كل شيء ، سنبدأ مرة أخرى من جديد ـ عاد هذا المواطن الفلسطيني وتساءل : لماذا نحن فقط ؟ من المتهم ؟

تطلع هذا اللاجىء العجوز الى السماء الى أعلى ، ولوح بيديه بصورة تعجب وهو يبكي ، من يصدق بأن عناصر فلسطينية التابعة لحركة حماس وبعض الفصائل الاصولية الأخرى ، ساهمت بتسليم المخيم الى عناصر داعش والنصرة ، وباقي القوى التكفيرية ، وعندما حاولنا معرفة أسباب هذه الردة ، كان الجواب سيبدأ مشوار العودة الى فلسطين من هنا من مخيم اليرموك.

هذا يؤكد بأن العديد من الفلسطينيين ارتكبوا جرائم بحق أنفسهم وبحق شعبهم ، وطعنوا الدولة التي احتضنتهم ، ومنحتهم الحرية الكاملة والاستعداد لمعركة التحرير ، هذه الخيانة والمؤامرة على أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ثباتاً وقوة اقتصادية في الشتات تعتبر هزيمة جديدة من الهزائم التي عصفت بالشعب الفلسطيني ، فالتسليم بمخيم اليرموك لا يختلف عن تسليم أية قرية أو مدينة داخل فلسطين ، وهذا يذكرنا بمماحكات جيش الانقاذ بقيادة القاوقجي لفصائل الجهاد المقدس بقيادة عبد القادر الحسيني ، فقد رفضت قيادة جيش الانقاذ في دمشق تزويد فيصل الحسيني لاسترداد قرية القسطل ، فقال جملته المشهورة : سوف اعود الى القسطل يا طه الهاشمي ، وسوف أقاتل بالسلاح الذي معي ، فعاد واستشهد ، وسقطت القسطل ، مفتاح مدينة القدس .

ان تكرار الهزائم بسبب القيادات الفلسطينية ، أدى الى تراكمها والى زيادة وعورة طرق العودة ، ومضاعفة أطوالها ، لا أحد يعرف متى ستبدأ وأين ستنتهي ؟

في رأيي أن الهزائم كثيرة ، وعلينا الاعتراف بذلك ، وقد تجسدت الهزيمة الأولى بالانقسامات والخلافات التي كانت تدور بين القيادات الفلسطينية ، زمن الاحتلال البريطاني ، فقد سيطر رجالات المدن الذين تربوا تربية ارستقراطية على مقود الحياة السياسية للشعب الفلسطيني ، ، جعلوا من أنفسهم همزة الوصل بين الانجليز والشعب ومع الحركة الصهيونية ، أهملت هذه القيادة أبناء الريف الفلسطيني ، وابعدتهم عن محاور القرارات والقيادة . لقد فشلت القيادة ، وكان معظمها من الافندية ، لأنها لم تكن تملك استراتيجية واحدة لخوض معركة الصراع مع الانتداب والصهيونية ، وعندما اقيمت الاحزاب الفلسطينية ، تحولت الخلافات بينها الى عداء تجاوز المستوى السياسي ، خاصة بين حزب المفتي ، حزب الدفاع ، وحزب آل النشاشيبي الحزب العربي ، ووصلت هذه العداوة الى قيام الحزب الأخير بالتعاون مع الانجليز ضد ثورة 1936 .

هناك هزيمة أخرى لها علاقة بالانقسامات داخل القيادة الفلسطينية ، مواقفة هذه القيادة على أنهاء اضراب 1936 ، الذي امتد حوالي ستة أشهر ، وشل الحياة الاقتصادية تحت سلطة الانتداب وأوقف الهجرة اليهودية الى فلسطين ، ثم وقف هذا الاضراب فجأة قبل تحقيق اية نتيجة ، سوى وصول " لجنة بيل " التي شرعنت الوجود اليهودي في فلسطين واقتطعت لهم دولة . لم تتوقف الهزائم ومسلسل الفشل في مواقفه القيادة الفلسطينية برئاسة المفتي ، على اطفاء فتيل الثورة التي امتدت من سنة 1936 – 1939 ، بوساطة الأنظمة العربية التي كانت متآكلة في حينه ، كانت هذه الأنظمة تهتم بمصالح بريطانية أكثر من مصلحة الشعب الفلسطيني كما هو الأمر اليوم في العلاقات الامريكية العربية .

لم تتوقف حالات الفشل والهزائم في هذه المحطة من مسيرة الشعب الفلسطيني ، فقد تشتت رجال المقاومة المدربين الذين قاتلوا القوات البريطانية في الجبال والأغوار والسهول لمدة ثلاث سنوات ، تفرقوا ايدي سبأ ،لم يقم أحداً باستقلال طاقاتهم وخبرتهم، كل مقاتل ذهب لسبيله ، عكس ما فعلته العصابات الصهيونية ، التي قامت بالمحافظة على سلاح عناصرها ، وعملت جهدها للحصول على المزيد من السلاح ، والاستمرار في التدريب ، خاصة داخل القرى التعاونية ، وقد كان لهذا السلاح والعناصر التي استخدمته مردوده الفعلي في المعركة الحاسمة عام 1948- 1949 . في عام 1948 كانت المؤامرة والتقصير والفشل على فلسطين وشعبها أكبر بكثير من طاقات وقدرات الشعب الفلسطيني ن دخل هذا الشعب الى معركة بدون قيادة عسكرية ومدنية سياسية قادرة واعية موحدة ، رفضت هذه القيادة قرار التقسيم ، وقررت افشاله دون ان توفر الآليات اللازمة لانجاح هذه المهمة ، لم تكن القيادة السياسية تملك السلاح ، أو أي احتياطي من المحاربين القدماء والجدد لم يتوفر اي احتياطي اقتصادي ، لم توضع أية خطة لخوض هذه المعركة المصيرية ، كل ما فعلته هذه القيادة ، هو العودة الى الاعتماد على القادة والملوك ، وعلى جامعة الدول العربية ، مع أن اعضاء هذه الجامعة كانوا يوجهون من السفارة البريطانية في القاهرة . كان الجيش العراقي وحده باعتراف قادة صهاينة عسكريين ومدنيين قادراً على حسم المعركة ، لكن قيادته الهاشمية في الاردن والعراق كبلته ، منعته ، منعته من القتال ، كان معظم ذخيرة الاسلحة التي يستعملها تتواجد في معسكرات الجيش البريطاني في قبرص ، لهذه الاسباب وغيرها ، خاض قتالاً محدوداً غير موفقاً ، خاصة في قرية قاقون وجنين وبعض المواقع الأخرى . عندما بدأ الجنود العراقيون يستعدون للانسحاب من المثلث ، أخذوا يبكون امام موديعهم من السكان المحليين ، قال أحد الضباط ويدعى يعقوب متى " اتمنى أن لا نعود لبلادنا سالمين ، لأننا خذلناكم .

يتبع

2018-05-28