دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأسد منح “2” مليون شيعي الجنسية السورية لإكمال عملية التغيير الديموغرافي

كشفت صحيفة “النهار” اللبنانية عن قيام نظام الأسد بتجنيس نحو مليوني شخص “شيعي” قادمين من إيران ولبنان، بهدف عدم السماح لملايين النازحين واللاجئين السوريين من العودة إلى بلادهم.

ولفتت الصحيفة في عددها الصادر أمس الأربعاء، إلى أن ذلك يصب في سياسة “التغيير الديموغرافي الجاري على قدم وساق أو بفعل القانون رقم 10 السيء الصيت”.

واعتبرت الصحيفة أن “الاستيطان الإيراني في سورية هو الخطر الحقيقي اليوم في المنطقة”، ووصفت مسألة التجنيس بـ “القضية البالغة الخطورة” التي تجري تدبيرها في سورية على يد النظام وحليفه الإيراني والمليشيات التابعة له.

 

ونقلت الصحيفة عن أوساط دبلوماسية لم تكشف عنها أن “بشار الأسد منح نحو مليوني بطاقة هوية لإيرانيين ولأفراد في المليشيات المنضوية في فيلق القدس المنبثق من الحرس الثوري وعائلاتهم، وفي طليعتهم ميليشيات حزب الله”.

وبيّنت أن المسألة لم تقتصر على منح بطاقات الهوية لهؤلاء، بل تعداه لتسهيل إقامتهم في المناطق التي خلت من سكانها الأصليين في غوطة دمشق وريفها وحمص وحماة وحلب.

وعمد عدد كبير من رجال النظام الإيراني إلى الحصول على تذاكر النفوس السورية تحاشياً للعقوبات الأمريكية المفروضة عليهم، بحسب الصحيفة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

2018-06-01