دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قصة قصيرة جدا 'الليلة الماضية'.... عبد الهادي شلا

 

  بعد انقطاع طويل عن المقهى الذي أتردد عليها،وقبل أن تمتد يدي لكوب القهوة التي اخترقت رائحتها أنفي لتصل إلى أعلى مستوياتها الفاعلة وملامح قصة يتوهج في خاطري أحاول الامساك به..! 

و..

بعد أن ابتعد عني خطوات قليلة عاد رجل في الخمسينيات كان للتو قد مر من جانبي.

وقف أمامي قبل أن يبادرني بسؤاله: هل أنت فلسطيني ؟

رفعت رأسي أنظر إليه بدهشة

-نعم..!!

من أي مدينة؟

-... من غــزة!!

من أي حي في غــزة؟

كتمت غيظي و غرابة الأسئلة من رجل لا أعرفه ..لم ألتقيه من قبل في وقت كنت على بعد كلمة من الفكرة التي كانت تدور في رأسي وأخشى أن تتبخر.

-من حي الشجاعية..هل هذا يروق لك؟!

لقد تغير الحي كما تعلم بعد أن تعرض للدمارفي أخر اعتداء على غزة.. ولا أظنك ستعرفه إن زرته يوما ما،وأردف:

متى زرت غزة وحي الشجاعية أخر مرة؟

صوبت نظري إلى عينيه الواسعتين الجاحظيتين ..ساخرا

-الليلة الماضية..!!

تمتم بكلمات لم أتبينها وهويغادرالمكان مهرولا .. كأنه رماني بكلمة بذيئة قبل أن أخبره أنني أزورها كل ليلة حين أضع رأسي على الوسادة قبل النوم،وأحيانا أحلم أني أجوب شوارعها وأزقتها التي أعرفها .!!

وضعت القلم على الطاولة و كوب القهوة لم ينقص سوى رشفة واحدة.

أسندت ظهري إلى الكرسي مبتسما .. تمت القصة..!!

2018-06-11