دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 2/1/1440 هـ الموافق 13/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غضب في الهند بعد نشر صورة سحل وقتل رجل تحت أنظار الشرطة واغتصاب 5 ناشطات تحت تهديد السلاح

نيودلهي-وكالات:

اعتذرت الشرطة في ولاية اوتار براديش بشمال الهند بعد أن أثارت صورة لرجل اعتدي عليه وقتل من قبل حشد من الناس بحضور ثلاثة ضباط غضبا عارما في البلاد.

وتوفي الضحية، الملقب بقاسم، بعد وقت قصير من التقاط الصورة، في الطريق أثناء نقله إلى المستشفى.

وقالت الشرطة إنه تعرض للضرب بعد "مشاجرة بسيطة" بسبب حادث دراجة نارية. وأنكروا أنه تعرض لهجوم بسبب أخبار عن ذبحه لبقرة.

ونشرت شرطة الولاية تغريدة اعتذار على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وفي حديث لبي بي سي، قال المتحدث باسم شرطة الولاية راهول سريفاستافا إن الصور "مضللة" وإن "رجال الشرطة لم يتواطؤوا أو يسكتوا عن قتل الرجل دون وجه حق".

وأضاف "تُظهر الصورة الرجل أثناء جره، بحضور رجال الشرطة الذين لا يفعلون شيئا حيال ذلك، لكن هذا ليس صحيحا، لقد أرادت الحشود الاستمرار في مهاجمة الرجل، ورجالنا كانوا يحاولون إبعادهم. لكن كان يجب أن يكونوا أكثر حذرا في طريقة حملهم للضحية ورعايته بشكل أفضل، ولهذا السبب اعتذرنا وأمرنا بفتح تحقيق".

وأُدين الاعتذار من قبل البعض ووُصف بأنه "تبرير واه" لما حدث.

وقد أثارت الصورة، التي انتشرت على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، غضبا عارما وسط تقارير تفيد بأن الضحية استُهدف من قبل مجموعة من "حماة الأبقار".

ووفقا للمعتقد الهندوسي تعد الأبقار مخلوقات مقدسة، وبالنسبة للكثيرين، يعد تناول اللحم البقري من المحرمات. كما يُحظر ذبح الأبقار في العديد من الولايات الهندية.

وقد تعرض مسلمون لهجمات في عدة مناطق من البلاد للاشتباه في أنهم إما ذبحوا أبقارا أو أكلوا لحم البقر.

في هذه الاثناء تعرضت خمس ناشطات يعملن في مجال مكافحة الإتجار بالبشر لاغتصاب جماعي تحت تهديد السلاح شرقي الهند.

وبعد أن شاركن في عرض مسرحي، أجبرت الناشطات على ركوب سيارة واغتصبن في منطقة معزولة، وفقا لما أكدته الشرطة لبي بي سي.

وقالت الشرطة إنها تحقق في الواقعة، لكنها لم تلق القبض على أي مشتبه به حتى الآن.

وكانت الناشطات يشاركن في حملة توعية خاصة بمكافحة الإتجار بالبشر، وذلك بالتعاون مع منظمة غير حكومية.

وقال مسؤول بالشرطة الهندية إن "فريق التمثيل النسائي أنهى العرض المسرحي الذي أُقيم في الشارع وتوجه إلى إحدى المدارس، لكن عددا من المسلحين اقتحموا المدرسة، واختطفوا خمس فتيات، وأخذهن إلى الغابة ثم اغتصبوهن".

وأكد أن الشرطة تخصص ثلاثة فرق عمل للمشاركة في التحقيقات والاستجوابات.

وذكر مصدر آخر بالشرطة لبي بي سي أن الفتيات الخمسة تحت حماية الشرطة حتى ظهور نتيجة الفحص الطبي.

ورجح مسؤولون أن الاعتداء الجنسي على الفتيات نفذته مجموعة تتبنى عدائية شديدة "للدخلاء" في المنطقة التي شهدت الحادث.

ووضعت هذه المجموعة، التي تتمتع بدعم شعبي كبير بين سكان المنطقة، لافتات تحذر الزائرين من دخول المنطقة.

وسجلت الإحصائيات وقوع حوالي 40 ألف حادث اغتصاب في الهند خلال عام 2016، كما أشارت تقارير إلى أن هناك الكثير من حالات الاغتصاب التي لا يبلغ عنها خوفا من "الفضيحة".

ويأتي هذا الحادث عقب سلسلة من الحوادث المشابهة، لعل أبرزها اغتصاب وقتل طفلة في الثامنة من العمر بمنطقة كشمير في إبريل/ نيسان الماضي.

وسُلطت الأضواء على ممارسات العنف الجنسي في الهند عقب اغتصاب طالبة في حافلة مدرسة ثم قتلها عام 2012.

2018-06-23