دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أيمن عودة: قانون القومية جزء من 'صفقة القرن'

رام الله-الوسط اليوم: أكد رئيس القائمة المشتركة في الكنيست الإسرائيلي أيمن عودة أن قانون "القومية" الذي اقره الاحتلال، أمس الخميس، يحمل في طياته أبعاد خطيرة على الفلسطينيين، كونه يستهدف وجودهم في المدن المحتلة عام 1948.

وشدد عودة في  تصريحات صحفية على أن قانون القومية اليهودية يدخل في اطار الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة لصالح إسرائيل مؤخراً، وانه جزء من صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية بكل أبعادها السياسية والتاريخية والدينية.

وأوضح أن القانون يعتبر حق تقرير المصير حقا حصريا لليهود على "أرض إسرائيل" المزعومة، وهو الأمر الذي من شانه أن ينفي حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أنَّ حق تقرير المصير الذي اقره القانون يخض "ارض إسرائيل " وهو أوسع من "دولة إسرائيل" لأنها تضم الضفة المحتلة.

وذكر عودة أن القانون يلغي الوجود العربي في المدن المحتلة؛ مشيراً إلى أن إسرائيل تحاول منذ زمن بعيد ان تسلخ الفلسطينيين في المدن المحتلة عن هويتهم وثقافتهم ووطنهم، لافتاً إلى أن القانون هو محاولة إسرائيلية لخلق فلسطيني مشوه (نصف عربي مسلوخ عن هويته، ونصف إسرائيلي لا يحصل على شيء كون أن القانون يخدم اليهود فقط)، مشيراً إلى ان الفلسطينيين في عين العاصفة، وأنهم سيعملون بكل جهد وقوى على تفريغ القانون من محتواه من خلال عمل منهجي وشعبي منظم تستنهض فيه كل الهمم والطاقات.

وأوضح "أن أخطر ما في قانون القومية أن كل القوانين الإسرائيلية ستخضع له، بمعنى أنه عندما يكون هناك تناقض بين أي قانون وهذا القانون يكون هذا قانون القومية هو صاحب الغلبة".

وتساءل عودة، "لماذا يمررون قانون القومية بعد قيام إسرائيل بـ 70 عاماً؟! لأنهم متشككون بانتمائهم، بروايتهم، بمشروعهم. فدائمًا يحاولون الإثبات.. لأنفسهم".

وأضاف: أرادونا حطابين وسقاة ماء، فإذا نحن أفضل الأطباء، والمحاضرين، ونتطوّر بالهايتك وبسائر العلوم (..) وها نحن بالكنيست، وصلنا إلى ثلاثة عشر نائبًا، رغمًا عنهم! ونحن، رغم العنصرية الإسرائيلية، نتطوّر بكل المجالات، فلم يجدوا حلاً لنا إلا من خلال التحريض المنفلت والقوانين العنصرية ضدنا!

وشدد عودة أن الفلسطينيين سينتصرون على القوانين العنصرية الإسرائيلية، قائلاً "ألف قانون قومية لن يؤثّر على حقيقة أننا أهل هذا الوطن ولا وطن لنا سواه"!

2018-07-20