دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حالة من الركود الاقتصادي.. معدلات البطالة والتضخم تصل لمستويات كارثية بالإمارات والحكومة عاجزة

وكالات-تسببت حالة الركود الاقتصادي الكبيرة بالإمارات فضلا عن استنزاف مواردها في تنفيذ مخططات “ابن زايد” وحرب اليمن، في وصول مستويات البطالة والتضخم لحالة الخطر التي تنذر بكارثة وشيكة تهدد اقتصاد الإمارات.

وأظهر مسح حديث صادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء الحكومية، ارتفاع معدل البطالة في الدولة خلال العام الماضي إلى 2.5%، وبلغت نسبة البطالة بين المواطنين 9.6% فيما الوافدين 2.1%.

وهذا هو الارتفاع الأكبر منذ عام 2009، ابان الأزمة الاقتصادية التي ضربت الدولة. وسجلت الإحصاءات عام 2016م 1.6% من بينها 6.9% بين الإماراتيين، ونحو 1.4% بين الوافدين.

 

وجاءت النسبة الكبرى للمتعطّلين عن العمل بالفئة العمرية من سنّ 25 – 29 عاماً، بنسبة 23.8% من إجمالي المتعطّلين بالإمارات السبع، ثم الفئة من 20 – 24 عاماً بنسبة 22.7%.

 

وهذه أرقام رسمية لكن الأرقام غير الرسمية ترى أن (23%) من سكان الدولة عاطلين عن العمل معظمهم من المواطنين.

 

وحصرت دراسة لجامعة الإمارات تزايد معدل البطالة داخل الدولة، في سبعة أسباب، أولها حالة الركود الاقتصادي العالمي، وانعكاساته الطبيعية على الاقتصاديات المحلية. والثاني، ارتفاع معدلات النمو السكاني، دون خلق واستحداث فرص عمل جديدة. والثالث، عدم مواكبة التعليم في بعض الأحيان للتطور التكنولوجي.

 

هذا وارتفع المؤشر القياسي العام لمستوى التضخم بنسبة 3.29% إلى 111.5 نقطة بنهاية يونيو الماضي، مقارنة مع 107.94 بنهاية يونيو 2017، ومقابل 111.08 نقطة في شهر مايو الماضي، بحسب تقرير أسعار المستهلك الصادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

 

ووفقاً لبيانات مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك لكل إمارة، ارتفع التضخم على أساس شهري بنسبة 0.52% في إمارة أبو ظبي، وبنسبة 0.18% في دبي، وبنسبة 0.19% في الشارقة، وبنسبة 0.49% في عجمان، وبنسبة 0.57% في أم القيوين، وبنسبة 0.85% في رأس الخيمة، وبنسبة 0.67% في الفجيرة.

 

وأشارت البيانات، إلى انخفاض أسعار 5 مجموعات رئيسية على أساس شهري في يونيو الماضي، مقارنة بشهر مايو 2018، حيث تراجعت مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز بنسبة 0.86%.

 

كما تراجعت مجموعة الاتصالات بنحو 0.03%، ومجموعة السلع والخدمات المتنوعة بنسبة 1.01%، ومجموعة المطاعم والفنادق بنحو طفيف بلغ 0.04% ومجموعة الترويج والثقافة بنسبة 0.22%.

 

بالمقابل، ارتفعت 5 مجموعات جاء على رأسها خدمات النقل بنسبة 2.81% والأغذية والمشروبات بنسبة 1.41%، ومجموعة الملابس والأحذية بنسبة 3.43%، والتبغ بنسبة 0.6%، والتجهيزات والمعدات المنزلية بنسبة 0.28%، في مقابل استقرار التعليم وخدمات الصحة.

 

وعلى أساس سنوي، مقارنة بشهر مايو 2017، ارتفعت أسعار 10 مجموعات تصدرها الملابس والأحذية بنسبة 16.46%، والترويج والثقافة بنسبة 13.14%، وخدمات النقل بنسبة 10.77%، والأغذية والمشروبات بنسبة 2.7%، بينما هبطت مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز، التي تستحوذ على الوزن النسبي الأكبر بنحو 34.1% من إنفاق المستهلكين، بنسبة 3.01%، وانخفضت مجموعة خدمات الصحة بنسبة 0.01%.

 

وقالت دراسة جديدة لبنك الإمارات دبي الوطني نشرت في يونيو، إن 94% من سكان الإمارات يتعرضون لضغوط مالية، وأن حوالي 55 في المائة من المقيمين في الإمارات لديهم قروض بطاقات ائتمانية. ولفتت الدراسة إلى أن 69 في المائة من السكان لا يملكون خططاً مالية لدعم تقاعدهم، وفقاً لدراسة أجرتها الإمارات دبي الوطني.

 

وفي مقال نشرته صحيفة “مودرن دبلوماسي” الأمريكية، شهر يوليو 2018 قال الخبير الاقتصادي ورجل الأعمال، مير محمد علي خان، إن العقارات تباع بربع قيمتها في إمارة دبي، مؤكداً أن الاقتصاد “ينهار”، والمستثمرون “يهربون”، فيما أصبح سوق الذهب الشهير فيها فارغاً من المشترين.

 

واليوم، لم تعد الإمارات أو باقي دول مجلس التعاون الخليجي في وضعٍ يسمح لها بتأجيل الإصلاح الاقتصادي، المرتبط بشكل تام بإصلاحات سياسية واسعة تكفل حق المواطن الإماراتيين بتمثيل كامل في مجلس يراقب المال العام ويدفع عن طيب خاطر التزامات المترتبة عليه لدفع عجلة التنمية إلى الأمام.

2018-08-02