دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عريقات: اتفاق اوسلو انتهى والبيت الابيض بحاجة الى رجال دولة وليس رجال اعمال

 قال الدكتور صائب عريقات ان "اتفاق اوسلو انتهى"، وان السلطة الفلسطينية بدات بدراسة تحديد العلاقة مع اسرائيل على كافة الاصعدة.واضاف عريقات في مقابلة لقناة الميادين اللبنانية " ان اسرائيل عملت على انهاء اوسلو عبر تنكرها لالتزاماتها وهناك قرار في المجلس المركزي الذي عقد مؤخرا للبدء بتحديد العلاقات الامنية والاقتصادية وغيرها".

 

وقال عريقات: "امريكا خارج اللعبة ولن نعود للمفاوضات ولن يكون هناك سلام إذا لم يتم إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس ولن نتخلى عن حقنا في المقاومة وفق القانون الدولي لكن الظرف الآن يتطلب المقاومة الشعبية".

وفيما يتعلق بصفقة القرن وخطط الادارة الامريكية لالغاء ملف اللاجئين، قال عريقات" ان الادارة الامريكية تريد اسقاط ملف اللاجئين كما اسقطت ملف القدس وتريد شرعنة الاستيطان ..هي تريد اسقاط فكرة اقامة دولة فلسطينة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف".

واكد عريقات ان الادارة الامريكية لم تعرض شيئا مكتوبا فيما يتعلق بصفقة القرن، مضيفا" عقدنا 35 اجتماعا مع الادارة الامريكية الجديدة بما فيها 4 لقاءات جمعت الرئيس عباس والرئيس ترامب والباقي كانت مع مستشار ترامب وفي كل اللقاءات لم يقدم لنا ولا لغيرنا اي من معالم محددة لصفقة القرن".

واضاف عريقات" وعلى الرغم من ذلك فان الامريكان ينفذون الصفقة ".

لن نمول قطاع غزة

واكد عريقات ان الخطر الاكبر ليس فقط الضغوطات الامريكية لا سيما قطع المساعدات، لكن استمرار الانقلاب في غزة وخاصة النقاشات التي تجري الان بين حماس واسرائيل لعقد اتفاقية هدنة".

وقال عريقات": نحن لن نمول قطاع غزة في حال جرت صفقات التقسيم تمهيدا لتمرير صفقة القرن.. نحذر من أي هدنة بين حماس وإسرائيل بشكل ثنائي لأن هذا ما يسعى إليه ترامب لفصل غزة عن الضفة".

واضاف": نحن مع هدنة في غزة لكن ان توقع عليها منظمة التحرير كما جرى في العام 2014, وعلى حماس ان تدرك ذلك ولدينا وفد فتح وصل القاهرة ومعه ورقة عمل يطرح من خلالها مسائل بسيطة جدا بالعودة لاتفاق المصالحة عام 2017 ".

وخاطب عريقات حماس قائلا" اذا وقعتم اتفاقية هدنة مع اسرائيل سوف يقضي ذلك على القضية الفلسطينية ".

 

وعن الخيارات الانية والمستقبلية، اكد عريقات ان اهم خيار للسلطة الان هو ايجاد دعم مالي للاونروا لدعم شعبنا في الشتات خاصة مع وقف المساعدات الامريكية, وخيارنا الصمود لاننا بقينا في العام 2004  قرابة 16 شهرا بدون رواتب".

 

 

2018-08-26