دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الزائر الفلسطيني دفنه الحنين والزائر الاسرائيلي شبع من الترحيب ....شوقية عروق منصور

 يستطيع المرء أن يبعثر الصور ، ويرمي بعض من ذاكرته في أقرب صندوق للقمامة، ولكن هناك أبجدية التفتيش التي تتحدى النسيان والهدوء ، حين تبدأ الأصابع في تقليب الصفحات المحشوة بالمسامير ، ما عليك سوى نزع المسامير لتخلف وراءها حفراً صغيرة . تنبعث منها أشعة الوجوه الغائبة .

في يوم استيقظت على الحاح بصوت كالرعد من طرف أحد أقاربي ، الزائر للوطن بعد غربة قسرية استمرت عشرات السنين في إحدى الدول العربية، وبعد تقديم عدة طلبات للزيارة، كان خلالها يحاول إيقاف خطوات الموت، لعله يرانا ونراه " ويشبع منا كما كانت تردد جدتي " ولولا الواسطات وتدخل أحد أعضاء الكنيست لما كانت الزيارة لوطنه الذي هُجر منه عام 48 .

استقبل الزائر الغائب الأقارب الذين توافدوا الى بيت شقيقه ، ووقعوا فوق ذاكرته حكاياتهم واشتياقهم، كان أحياناً يتذكر الوجوه التي تسأله بفرح – عارفني - وأحياناً يتأمل ويجر النسيان لعله يفتح له الأبواب ولكن هيهات ويخجل.. ويردد يلعن أبو الغربة ، يلعن أبو النكبة . الزائر الغائب احتضن وقَبل وبكى بحرقة وحكى عن لجوئه وألمه وخوفه من الموت قبل أن يضمنا ويشمنا ويتنفس هواء بلاده ، وسار بهدوء على ضفة نهر حياته حين سألناه عن الوضع السياسي في بلده ، ورأيت بريق عدم الثقة يلمع في عينيه، أنه لا يثق بنا .. وردد بسخرية " أه يا ليل يا عين " كأنه أراد بهذه العبارة الموسيقية إنهاء الحديث ، وعذرناه .. لأن الجدران المصنوعة من العيون والآذان قد أوسعته رعباً من كل شيء .

الحاح هذا الزائر الغائب في الصباح المتوهج بصحون الفطور التي تمتد على المائدة المليئة بما لذ وطاب، كان يصب في عبارة واحدة ، أريد رؤية بيتنا في المجيدل – مجدال هعيمق حالياً .! وطلبنا منه تناول الفطور .. رفض وأصر أن يتناول فطوره في ساحة بيتهم. لم نرد أن نكسر أحلامه ، ونحطم ما تبقى في خياله من بقايا صور عن بيتهم ، قلنا سنأخذه الى هناك ويرى ما رأيناه منذ زمن طويل ،وحشرنا في زاوية من الذهول الممزوج بالبكاء الصامت .

حين دخلنا الى الطريق المؤدية الى قرية المجيدل، لم يصدق ، كل شيء اختلف ، كنت أرى ملامح وجهه تتجهم وتغرق في عرق أخذ ينبت من حيرة وعدم تصديق ، ومع الشرح الذي كان يسقط على أرض أصبحت تبتعد عنه ، كان أبي يقول ، هنا كان بيت فلان ، وبيت فلان .. والمطحنة .. بيت المختار .. وهنا بيتكم .. وقفت السيارة بعيداً، مع صمته كنت أعرف أنه يرسل رسائل الى أحاسيسه التي كذبت عليه وقامت بتشويه سنواته ، حين احتفظت بصورة لبيتهم ، وبجدرانه العالية ، سمعت صوت صمته وهو يتساءل ، ثم همهم ، كيف صغر – العقد الكبير – وتحول الى بيت تحيط به حديقة مسيجة بقضبان تدلت من أطرافها نباتات خضراء ، وأين اختفت الساحة الكبيرة وبئر الماء الذي كان يتوسطها ، لسخرية الأقدار رأى الدلو – تنكة صدئة - الذي كانت والدته تنشل بواسطته الماء من البئر، مرمياً بعيداً ، الظاهر أن الدلو – التنكة - كان سابقاً قد تحول الى حاوية للنفايات ، لقد عرف الزائر الدلو من الذراع الحديدي الذي قام والده بتركيبه لكي يسهل ربط الحبل عند نشل الماء من البئر .

أراد أن يلف حول البيت ويأخذ الدلو المرمي بعيداً ، لكن منعناه خوفاً من اتهامنا بالسرقة، واذا امسكوا بنا كيف نفسر هذه السرقة الساذجة في زمن السرقات الكبيرة. من بعيد ، كنا مجموعة برفقة الغائب الزائر، نتأمل البيت ولا نستطيع الاقتراب ، مع إصرار الزائر على الدخول ، كان لا بد أن يقترب أحدنا ويقرع الجرس ، لكن قبل الاقتراب خرج صاحب البيت ، وأخذ يشتمنا ، ويصيح بأعلى صوته ، ماذا نريد ؟

ولماذا نراقب بيته ?

حاولنا توضيح موقفنا أن مالك البيت الحقيقي يريد رؤية بيته ، فقد جاء من بعيد، وأمنيته رؤية بيتهم القديم من الداخل .

وكأننا أشعلنا النار في ثيابه ، أخذ يصرخ ويشتمنا هذا بيتي .. اطلعوا من هون يا لصوص ، ووصل صوته إلى الجيران الذين قدموا وأخذوا يشاركون في الشتم وفي رمي الحجارة علينا ،حتى هربنا من أمامهم . حين وصلنا الى بيتنا ، نظرت الى وجه الزائر ، شعرت أن التجاعيد في وجهه قد ازدادت عمقاً ، وأن الزمن قد ركض به وأصبح عجوزاً ، وتساءلت كيف كبر فجأة ؟ أم أنني لم أكن أراه جيداً ؟ . استمرت زيارته عدة أيام ، لم يعد ذلك الزائر الذي كان يحمل الكلام على أجنحة الضحكات ، ويحاول تمرير الابتسامات حتى لو تحدث عن الصعوبات والسجون والمذابح التي عايشها ، وعندما ودعناه ، حاول ترويض شفتيه على الابتسامة ، لكن الدموع سبقت الترويض وسالت بين التجاعيد ، هذه آخر صورة له ، من خلف زجاج السيارة التي كانت تسير بسرعة كأنها تريد أخذه الى مكان بعيد .. وبعد عدة أشهر توفي، وما زالت نظراته الأخيرة تتهم الأقدار بأن أمنيته برؤية بيته لم تتحقق . الزائر الآخر " آفي غباي " رئيس حزب العمل الإسرائيلي سافر مع زوجته وأولاده الى المغرب ، لكي يزور مسقط رأس والده وأخوته – هو من مواليد إسرائيل - فوالديه ينحدران من المغرب ، الدار البيضاء ، مع أن " آفي غباي " صهيوني يميني الى حد الانصهار ، ويُصرح خلال مقابلاته بأنه ضد قيام فلسطينية ، وضد السلطة الفلسطينية ومع استمرار الاستيطان ، ويتباهى بالمستوطنات ..وو من الشعارات الصهيونية العنصرية الرنانة التي أصابتنا بالتخمة السياسية من كثرت تكرارها . هذا " الغباي " بكل وزنه العنصري ، يلقى الترحيب والاحتضان في المغرب ، حتى أنه – غباي – من شدة دلاله يعتب على " غوغل " الذي تجاهل القرية الصغيرة التي ولد فيها والده ، و التي تقع نواحي مدينة " دمنات " المغربية ، والتي بقي يفتش عنها ، حتى وجدها ، وهناك قابل الجيران الذين عرفوا والده ، وقد تحدث معهم بلغتهم المغربية، وقد قاموا بواجب الضيافة المغربية اتجاهه، لم يطرده أحد ، ولم يُشتم ويضرب بالحجارة، وعاد الى دولته منتصراً شامخاً مفتخراً بالاستقبال المغربي. قد تكون طرق الوصول الى الوطن عمياء ، لا ترى الخطوات ، ولا تجاعيد الزمن ، ولا تقرأ الوجوه ، لكن مخالب الحنين تخرمش وتترك أثراً ، حنين الفلسطيني الى بيته تحول الى خوف وهروب وموت أمل ، حنين اليهودي الى بيته تحول الى سحر وفرح وانتصار وولادة أمل .

2018-08-30