دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
متجر بلا بائع...أمل أحمد عبيد

بقلم المدربة أمل أحمد عبيد /مدربة في مجال التنمية البشرية وتطوير الذات

متجر بلا بائع......

لست أكذوبة أو أسطورة ،بل هي حقيقة فلا يخلو الماضي أو الحاضر أو المستقبل من متجر بلا بائع ،فعندما أتحدث عن متجر بلا بائع فأنا لا أقصد المتجر المكون من الجدران والنوافذ ،بل أقصد كل شخص لم ينهض بعد ،ولم أقصد أن أشبه الإنسان بالجماد ،فأنا أقصد أن بداخل الشخص الكثير والكثير من الثمار الإيجابية والأشواك السلبية ،وهو وحده من يستطيع التصرف بها، له الحق أن يلغي ماهو سلبي وله الحق أن يضيف ماهو إيجابي تماماً مثل البائع في متجره له الحق أن يضع في متجره السجائر والسموم ،كما له الحق أن يضع في متجره الحلوى اللذيذه ، ولا ننسى رأي الناس من حوله فقد يتخذون قرار بارجاع البضائع منتهية الصلاحية أو يظهرون إعجابهم بالبضائع الثمينة أصيلة المنشأ،فعزيزي القارئ إذن أنت الشخص الوحيد القادر على جعل داخلك بستان ينثر للجميع من حولك الورود رائعة المنظر عطرة العبير ،كما أنت الشخص الوحيد القادر على السماح للأشواك تنمو داخلك وتمزق جمالك وتسبب الأذى لك ولمن حولك ،فعزيزي القارئ كن جميلا وحب الجمال ،وكن أفضل مما أنت عليه دوما،فالحياة مستمرة فلا تدع رحلتك مقتصرة على إتجاه واحد ،استمر في رحلتك وطور نفسك دوما،وكن من عشاق النجاح وتعود على تذوقه وتعلم أن من يتذوق لذة النجاح لن يكتفي فلا تكتفي ،وكن صبورا وكن حكيما،وثابر وكن أسد في المواجهة،وتذكر أنك إنسان بفكر وروح وجسد ولست متجر بلا بائع....................

2018-09-08