دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الثلاثاء 14/1/1440 هـ الموافق 25/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بين الاتحاد السوفياتي والاتحاد الروسي ....تميم منصور

 كل يوم تغرب شمسه ويضاف الى عمر غياب الاتحاد السوفياتي ، ومعه الكتلة الشيوعية عامة ، يؤكد بأن غالبية الشعوب الفقيرة والضعيفة والأنظمة المهددة ، هي الطرف الخاسر من هذا الحدث التاريخي الهام جداً ، ومن الصعب جداً تقدير هذه الخسارة ، لأن الاتحاد السوفياتي بذل جهوداً كبيرة لمساعدة هذه الشعوب ، وعمل كل ما بوسعه للمحافظة على استقلالها وارادتها . لولا غياب شمس الاتحاد السوفياتي لما حدث مثل هذا الانفلات في العالم ، لولا ذلك لما تجرأت امريكا وحلفائها على استباحة العراق ، وتدميره ونهب ثرواته ، كما أن سقوط ليبيا بعد أن تعرضت لعدوان من قبل حلف الاطلسي ،

كان نتيجة هذا الانفلات الدولي ، الذي اصبحت بموجبه امريكا هي من تثير الخصام وهي الحكم لهذا الخصام ، لو بقي الاتحاد السوفياتي لما سمح لدول المسخ العربي المدعومة ، من الرجل المريض مصر بتدمير اليمن ، بهدف القضاء على جذور قواه التقدمية التي افرزتها ثورة اليمن الجنوبي . اما مردود غياب الاتحاد السوفياتي على الشعب الروسي فانه لا يقل اهمية وخطورة عن هذا المردود بالنسبة للأقطار العربية ، وكافة الدول الي كانت مدعومة من هذا العملاق . لقد وجد الشعب في دولة روسيا الاتحادية اليوم نفسه محاطاً بدول مجاورة ، اقامها في الماضي القريب ، ودعمها الاتحاد السوفياتي بعد ان حررها بدماء ابنائه من الاحتلال النازي ، هذه الدول أصبحت اليوم لا تختلف عن جمهوريات الموز المعروفة التي تدور بفلك امريكا وتدعم اسرائيل .

بولندا التي ضحى السوفيات بعشرات آلاف الجنود والى جانبها رومانيا وتشيكوسلوفاكيا ودول حوض البلطيق ، جميعها حررها السوفيات من الوحش النازي ، غالبية انظمة هذه الدول اصبحت اليوم معادية لروسيا والشعب الروسي ، كذلك الامر بالنسبة لاوكرانيا وجورجيا ، جميعها أخذت تتطاول على روسيا ، مستنكرة الدعم الروسي لها في يوم من الايام ، لقد سارعت هذه الدول للانضمام لأكبر حلف استعماري عدواني ، وهو حلف الاطلسي ، هذه مقتطفات متواضعة عن دور الاتحاد السوفياتي في دعم الشعوب الضعيفة ، لقد أقام في حينه جامعة خاصة لاستقبال الطلاب للدراسة مجاناً في هذه الجامعة ، جامعة بتريس لوممبا .

اما روسيا الاتحادية التي خلفت الاتحاد السوفياتي في قاعدته الصناعية وترسانته العسكرية لقد فشلت بالمحافظة على هيبتة ووزن وقيمة الاتحاد السوفياتي ، ساعد الغرب على نشر الفساد فيها ، خرجت روسيا الاتحادية من رحم العملاق الاتحاد السوفياتي ضعيفة منهكة ، لأن قادة العهد الجديد اكملوا المؤامرة باتباع سياسة التخبط والادارة الفاشلة ، على رأس هؤلاء " يلتسين " ، لقد أعاد روسيا الى الوراء ، وزعزع وضعها ووزنها وثقلها ، وأصبح الكل يتطاول عليها . لكن هذا الحال لم يدم طويلاً اذا استطاع الرئيس أو الزعيم الروسي الحالي بوتين ان يغلق الكثير من الفوهات التي سببها بركان انهيار الاتحاد السوفياتي ، الاقتصادية والهيبة السياسية والعسكرية ، لكن مواقف روسيا حتى في زمن بوتين ، رغم النقلات النوعية التي احرزتها ، فيها الكثير من الغموض وعدم الوضوح ، هناك الكثير من الدوائر في هذه السياسة غير مغلقة ، هناك دولاً كثيرة في العالم تتعرض الى مهانة والى محاولات التدخل في شؤونها ، مع ذلك فإن هذا الأمر لا يعني روسيا ، رغم أنها قطباً هاماً ، لها دور هام في المحافظة على الموازين الدولية .

مثلاً لا دور لروسيا ، لا اعلامي ولا عسكري ولا معنوي في العدوان على اليمن ، العكس هو الصحيح ، ، فإنها تقيم علاقات متينة مع دولة متخلفة مثل السعودية ومع العديد من دويلات الخليج . اسرائيل تمارس اشد انواع البطش بحق الشعب الفلسطيني ، رغم ذلك فان روسيا تكافىء اسرائيل باقامة علاقات متقدمة معها ، لم نسمع حتى ادانة واحدة لمثل هذا العدوان على الشعب الفلسطيني حتى ان سياسة روسيا اتجاه سوريا فيها الكثير من الغموض وتثير التساؤلات ، لا أحد ينكر الدعم الروسي لسوريا ، سواءً كان الأمر على الصعيد الدولي ، والدعم العسكري ، والتمويل المادي والمعنوي وغير ذلك ، لكن الرئيس الروسي بوتين يثير الكثير من التساؤلات وعلامات التعجب في تصرفاته اتجاه من يشاركون بالعدوان على سوريا ، خاصة اسرائيل وتركيا ن بوتين يفاوض الاتراك ، يجتمع مع قادتهم ، وهو يعرف بأن تركيا هي المسؤولة الأولى عن الجرائم التي وقعت بحق الشعب السوري ، تركيا هي التي مولت الارهابيين وشجعت السوريين على النزوح ، وحولت اراضيها الى جسور عبر منها الارهابيون الى سوريا ، واقامت مراكز لتدريبهم ، وعندما قامت القوات التركية باستباحة المدن السورية ، وسرقة مصانعها ونفطها لم تعبر روسيا عن استنكارها لمثل هذه السياسة العدوانية . والموقف أيضاً محّير ويثير التساؤلات في العلاقة بين اسرائيل وروسيا ، لم نسمع حتى الآن اية ادانة روسية لأي عدوان اسرائيلي على سوريا ، والغريب أن هناك تنسيق أمني وواضح بين اسرائيل وروسيا ، فروسيا تعلم بنية اسرائيل القيام بأي عدوان قبل وقوعه ، وبالنسبة لروسيا ليقع العدوان ، دون المس بقواتها العسكرية المتواجدة في سوريا ، أن هذه السياسة فيها تخاذل وحيرة وفيها كل التساؤلات ، لا أحد يفهمها .

وقد كشفت قضية اسقاط الطائرة الروسية خلال عدوان اسرائيل الأخير على سوريا ، كل الملابسات وتركت الأسئلة حول سياسة روسيا المهادنة الرخوة غير الحازمة مع اسرائيل وغيرها .

2018-09-25