دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 28/2/1440 هـ الموافق 08/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مورينيو يذيق أليجري من كأس موناكو واستفزازه كان الأبرز في تفوق مانشستر يونايتد على يوفنتوس

سقط يوفنتوس في فخ الهزيمة أمام ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي، بنتيجة (2-1) مساء الأربعاء، لحساب الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

يوفنتوس قدم مباراة مثالية أمام ضيفه مانشستر، ونجح في التقدم بهدف عن طريق كريستيانو رونالدو بطريقة رائعة، وسيطر على مجريات المباراة تمامًا، إلا أن الفريق الإنجليزي، نجح في خطف الفوز بطريقة قاسية في الدقائق الأخيرة من المباراة.

واستعمل الشياطين الحمر سلاح الركلات الثابتة، وتمكن من تسجيل هدف عن طريق خوان ماتا، بالدقيقة 86 من ركلة حرة ثابتة على حدود المنطقة، وجاء الهدف الثاني من ركلة ثابتة أيضًا في الدقيقة 90 سجله أليكس ساندرو لاعب اليوفي، بالخطأ في مرماه.

اليونايتد تحت قيادة جوزيه مورينيو، المدير الفني للفريق، لم يظهر بشكل جيد، بل ولم يظهر الفريق نهائيًا أمام مرمى يوفنتوس إلا في كرات نادرة جدا، وظل طوال الـ90 دقيقة يحاول إغلاق المساحات أمام لاعبي البيانكونيري، الذين أضاعوا العديد من الفرص خلال شوطي اللقاء.

الكأس المر

في نسخة بطولة دوري أبطال أوروبا موسم (2014- 2015)، وصل البيانكونيري إلى الدور النهائي من البطولة قبل أن يتلقى هزيمة قاسية أمام برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ووصل اليوفي للدور نصف النهائي في تلك النسخة بعدما تغلب على موناكو الفرنسي بهدف نظيف في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بثمن النهائي.

وعقب مباراة الذهاب التي تفوق فيها يوفنتوس بنتيجة (1-0)، خرج ماسيميليانو أليجري، مدرب الفريق، بتصريح: "من يريد المتعة فليذهب إلى السيرك"، في إشارة إلى رغبته في تحقيق الفوز بأي طريقة من أجل العبور للأدوار النهائية. 

فأقصى البيانكونيري نظيره موناكو، بفوز باهت في مباراة الذهاب، وتعادل سلبي في الإياب، ليخطف الفوز والتأهل بطريقة غابت عنها المتعة.

وتذوق أليجري مرارة الفوز بهذه الطريقة، بعدما نجح اليونايتد في خطف فوز قاتل بعدما كان يوفنتوس متقدمًا بهدف نظيف حتى الدقيقة 85، ومسيطرًا على المباراة طولاً وعرضًا، ليسقط في ميدانه ويتعرض لأول هزيمة هذا الموسم في جميع المسابقات.



تصدي دي خيا يحيي الآمال

ضغط يوفنتوس بقوة بعد الهدف الأول، الذي أحرزه رونالدو، وكان قريبا من إحراز الثاني في الدقيقة 67 من المباراة، وتحديدا عن طريق تسديدة قوية من بيانيتش، ولكن دي خيا تصدى لها بامتياز ليُحيي آمال فريقه مرة أخرى في المباراة، كون استقبال شباكه لهدف آخر سيصعب آمال فريقه في العودة للقاء.

احتفال واعتذار

احتفل كريستيانو رونالدو، بالهدف الذي أحرزه ليوفنتوس في المباراة، وسط ملعب أليانز ستاديوم، والذيكان  أول أهدافه مع السيدة العجوز في دوري أبطال أوروبا.

ولكن رونالدو بعد ذلك بادر بالاعتذار إلى جماهير مانشستر يونايتد المتواجدة في الملعب على احتفاله بالهدف.

 

فرصة لزيادة النتيجة

كان مانشستر يونايتد على موعد لتحقيق نتيجة كبيرة في المباراة، عندما أتيحت فرصة إحراز الهدف الثالث لماركوس راشفورد في الدقيقة 94، بعد هجمة مرتدة عن طريق مارسيال الذي أرسلها إلى الأول لينفرد بالحارس تشيزيني.

ولكن راشفورد فشل في تحويل الانفراد إلى هدف ثالث، حيث تمكن تشيزني من التصدي للكرة وإخراجها إلى ضربة ركنية.

استفزاز مورينيو

يثير المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، حالة من الجدل في كل مباراة، فبعد إشارته لجماهير يوفنتوس في مباراة الذهاب بثلاثيته مع إنتر ميلان في عام 2010، عاد لاستفزازهم مرة أخرى في لقاء اليوم.

وبعد إطلاق حكم المباراة صافرته، معلنًا فوز مان يونايتد، دخل مورينيو لنصف الملعب، وقام بالإشارة على أذنه لجماهير يوفنتوس، في إشارة إلى أنه لم يعد يسمع لهم صوتا بعد فوز فريقه.

2018-11-08