دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 7/3/1440 هـ الموافق 16/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أيام الشتاء .....محمد صالح ياسين الجبوري

 الشتاء قادم لا محال،اوراق الأشجار تساقطت، وانخفاض حاد في درجات الحرارة ،بعد أن وصلت أعلى درجاتها، و انقطاعات الكهرباء مستمرة بسب العواصف والامطار،الهواء أصبح باردا، والنهار أصبح قصيرا،وزاد الليل طولا،الليل الطويل الانجل، ليل امريء القيس،ليل العاشقين، ليل محبي السهرالذي تغنى الشعراء بقصائدهم،وغنى المطربون عن الليل، ويحتاج الانسان الى القهوة والشاي الذي له نكهة في ليالي الشتاء الباردة، مطرب عراقي يقول في أغنيته العراقية وهو يصف (يلي ماجاسك فكر بالليل ماجاسك سهر يلي بين احواجبك غفوة نهر) يعني اذا لم تأتيك الأفكار في الليل، فأنك ستنام نوما هادئا واحلاما سعيدة،وفي الشتاء تكون الاكلات الدسمة مرغوبة مثل (الباجة) التي يسميها اهل مصر(الكوارع)، و (التشريب)، والبقوليات مع اللحم وغيرها ، الناس تبحث عن فاكهة الشتاء وهي(النار)، مشاهدالتلاميذ وهم يتوجهون إلى مدارسهم، وهم في أعمار الورود، يلفح وجوهم الهواء البارد، وتتساقط عليهم حبات الغيث، الموظفون والعمال توجهوا إلى أعمالهم، رغم البردمن أجل الحصول على قوتهم،ويحاول الناس الوقاية من امراض البرد التي تهاجمهم في كل وقت، هذا مشهد من يوم من أيام الشتاء ربما يتكرر المشهد يوميا،الناس منقسمون في محبتهم،منهم من يحب الشتاء رغم البرد، وعدم توفر الوقود ، وهطول الأمطار ،ومنهم من يفضل الصيف رغم حرارته وانقطاع الكهرباء، وغيرها، انا من محبي الشتاء،الذي أجد فيه الراحة و الهدوء.

محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحفي

العراق

2018-11-14