دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأحد 9/3/1440 هـ الموافق 18/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فُضُـــول....ناصر قواسمي

كَانَ يَكْفِي سَبَبٌ وَاحِدٌ كَيْ نَحْيا

وَسَبَبٌ آخَرُ كَيْ نَمُوتَ

أَوْ نَتَسَلَّقَ دَالِيةَ المَجَازِ وَالتَأْوِيلِ

كَانَ يَكْفِي أَنْ نَقُولَ

أَنْ نُفَاجِئَ الشَمْسَ بِقُمْصَانِنَا المنْشُورَةِ

عَلى حَبْلِ الغَسِيلِ

وَكَانَ يَكْفِي

أَنْ نَعْتَرِفَ :

بِأَنَّنَا أَقْلُّ جَسَارَةً مِنْ هَذِهِ الحَيَاةِ

مِنْ لَدْغَةِ الطُغَاةِ

مِنَ انْشِطَارِنَا

كَحَبَّةِ خَوْخٍ

بِيَدِ سِنْجَابٍ لا يُجِيدُ الصَلاةَ

كَانَ يَكْفِي أَنْ نَزُولَ

أَنْ نَتْرُكَ المقَاعِدَ الفَائِضَةَ بِنَا

لِخَيَالاتِ الذُهُولِ

وَأَنْ نَسْتَرِيحَ قَلِيلاً

كَعُشْبٍ طَرِيٍّ سَقَطَتْ عَلَيْهِ قَبِيلَةٌ مِنَ الخُيُولِ

كَانَ يَكْفِي أَنْ نَقُولَ

أَنَّنَا عُرَاةٌ / حُفَاةٌ / طُغَاةٌ

وَأَنَّنَا كَثِيروا التَذَمُّرِ

كَكُلِّ الفُقَرَاءِ اللايُجِيدُونَ الحَياةَ

كَانَ يَجِبُ أَنْ نَؤُولَ

أَنْ نَقُولَ

أَنْ نَهُشَّ الطُيورَ

عَنْ عُشٍّ فَائِضٍ بالقَشِّ والبَيضِ الكَسُولِ

أَنْ نُصَفِّقَ لِجِرَاحَاتِنا

إِنَّ الجِرَاحَ كَالشُعَراءِ / أَشْبَاهِ الشُعَراءِ

تُحِبُّ التَصْفِيقَ وَقَرْعَ الطُبولِ

كَانَ يَجِبَ أَنْ لا تُصَفِّقُوا لِي

كَيْ لا يَنْطَبِقَ القَوْلُ عَلَى الذي يَقُولُ

كَانَ يَكْفِي سَبَبٌ كَيْ نَخْتَفِي / كَيْ نَكْتَفِي

وَنَقْتَفِي أَثَرَ الوَرْدِ فِي دَمِ الشُهَداءِ

فِي الجِوَارِ وَنَحْتَفِي

كَانَ يَجِبُ أَنْ نَصْطَفِي

تِلْكَ السَنَابِلُ المقْصُوفَةُ مِنْ عُلُوٍّ

لَمْ تُعْلِنِ الذُبُولَ

كَانَ يَكْفِي أَنْ نَقُولَ

مَا عَادَتْ تَلِيقُ بِنَا هَذِهِ المَلْهَاةُ

لَكِنَّنَا آثَرْنَا أَنْ نَبْقَى كَالذُبَابِ عَلى صُحُونِ العَسَلِ

فَلا نَذُوقُ وَلا نَمِيلُ

كَاذِبينَ

كَاذِبينَ وَيقْتُلُنَا الفُضُولُ

2018-11-18