دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الأحد 9/3/1440 هـ الموافق 18/11/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ليسَ باليَدِ حيلَة!!.....محمود كعوش

 قال لها: مساؤكِ كلُ الخيرِ والبركةِ والسعدِ والسعادةِ والهناءْ والسرورْ

 

مساؤكِ بسماتُ أملٍ وتفاؤلٍ بأوقاتٍ هادئةٍ ودافئةٍ ومعطرةٍ بفاخرِ العطورْ

أرجو أنْ تكوني بخيرٍ وصحةٍ وراحةِ بالٍ وأمنٍ وأمانٍ واستقرارٍ وحبورْ

طمنيني عنكِ لِتُريحِيني، ولا تطيلي الغيابَ فتُغضبيني، وربما تخسريني!!

فأنا يا مُهجةَ الروحِ في غيابِكِ: أعيشُ مُلْتَهِبَ الظنونِ ومجمري ثَمِلٌ بأوديةِ الفراغِ وحيدُ ومعاطري احترقتْ وَجَفَّ عبيرُها بينَ المباخرِ والوِصالُ بعيدُ تختالُ في عبثِ الشّجونِ زوارقي كَسْلى وَشَدْوِي في الضَّبابِ شَرِيدُ وأعودُ مُرْتَجِفَ الأناملِ عازِفاَ لحنَ الوفاءِ وللوفاءِ عهودُ أُطروحةِ الذِّكْرى بِلَيْلِ هواجسي مَرَّتْ وأيْقَظَها الْهَوَى الموعودُ!!

ترى هل وصلتكِ الرسالةْ؟

أجابته: مساءُ السهرِ والنغمِ الجميلْ، مساءُ الرضا والرحمنِ وجنةِ الرضوانْ، مساءُ المِسْكِ والعنبرْ سيدي أراكَ تمرُ مِنْ حَيِنا المتواضعِ فتضعُ نبضَ الحيرةِ في حُضنِ الغيابِ، وترمي علامةَ استفهامٍ طريةٍ في احداقي تغسلني بالبَرَدِ وتصرخُ مِنَ الصَمتِ وأنا لَمْ أزلْ اترحّمُ على نفسي وأعزيها بنفسها منذُ آخرِ لقاءٍ بيننا!!

أنا هنا يا سيدَ القلبِ والروحِ، ألبسُ "العراءَ" لأنني لا املكُ "الرداءَ"، مُشتعلةُ بالضعف حيناً وبالكبرياءِ حيناً آخرْ وبالمكابرةِ حيناً ثالثاً دامَ سؤالُكَ عنْ جوابي الذي ابعثُهُ صفحةً بيضاءَ تُسِرُ الناظرينَ مِنَ الأقربينَ والأبعدينْ نعمْ وصلتْ الرسالةُ وأنا بخيرٍ يا شاعري الأفضلَ ويا مَنْ تعزفُ على أوتارِ القلبِ فتربكُ دقاتهْ أتساءلُ دوماً ماذا لو كانتْ هيبَتُكَ في عِطرِ لهفةٍ، ووقارُك في حرارةِ ضمةْ!!

عندها ماذا سيحصلُ في الكونِ يا تُرى!!

كثيرٌ مِنَ الناسِ يمشونَ لِحتفِ الحبِ بثغرٍ باسمٍ غِريدْ...أتساءلُ هلْ أنا مِنْ هؤلاءِ، وما عسايَ فاعلةٌ وليسَ باليدِ حيلة، يا ويلتي يا ويلتي!!

مَنْ يجرؤُ على إغضابكَ يا سيدَ القلبِ والروحْ؟

لا لا لا لَنْ أغضبكَ بالتأكيد، إنما أعجزُ على الردِ على مثلِ هذهِ الآياتِ الشعريِةِ العظيمةِ بما يليقُ بكَ وبها، وصدقي معَ نفسي وحِرصي على عدمِ التلاعب بالعواطفِ يجعلني أتسمر لوقتٍ طويلٍ قبلَ الردِ...وهذا ما فعلتهُ بالطبعِ. فمَنْ مثلُكَ وبعطائكَ لا يليقُ به سوى التقديرِ والتبجيلِ والاحترامِ والحرصِ على عدمِ خَسارتِهْ...فكيفَ أخسرُكَ كيفْ!!

لا لا لا، لَنْ أخسرَكْ!!

بالتأكيدِ لَنْ أخسَرَك!!

لِتدمْ شاعري الأرَقَ والأرقى مُنتصبَ القامةِ، عاليَ الهمةِ، واثقَ الخطوةِ، عزيزَ الكبرياءْ!!

وأكثر كثير!!

محمود كعوش

[email protected]

2018-11-18