دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الخميس 27/3/1440 هـ الموافق 06/12/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'المكتب الحركي' يعقد لقاءات مع زكي وأبو ردينة لبحث سبل توحيد الرؤى الوطنية

رام الله –الوسط اليوم:- نظمت أمانة سر المكتب الحركي للوزارت والهيئات الحكومية، لقاءات مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات العربية والصين الشعبية عباس زكي، ومعالي د. نبيل أبو ردينة وزير الإعلام ووكيل الوزارة يوسف المحمود، وذلك بهدف البحث في مستجدات القضايا العامة وتأثيرها على وحدة الصف الداخلي، ومناقشة دور الخطاب الإعلامي وتأثيره على القضايا العامة، بالإضافة لنقاش آخر مستجدات القضية الفلسطينية.

وتم اللقاء مع الأخ عباس زكي بحضور أمين سر المكتب الحركي هيثم عمرو، وأمناء سر المكاتب الحركية في الوزارات والهيئات الحكومية، وذلك في مقر المفوضية في مدينة البيرة، ومع معالي د. نبيل أبو ردينة بحضور أعضاء أمانة السر آيات أبو شملة وإسلام جابر وصادق الخضور ومحمد حمارشة المسؤول المالي والإداري للمكتب، ومدير عام الشؤون الإدارية في الوزارة عبد الجابر عبد الفتاح ومحمد غيث مدير عام ديوان الوزير ورمال عنفوص مديرة مكتب الوزير، وذلك في مقر الوزارة بمدينة رام الله.

                                                                                                                                                                                            

وفي بداية لقاء مفوضية العلاقات العربية والصين الشعبية رحب زكي بأمين سر وأعضاء أمانة السر، محدثاً إياهم عن إرهاصات الموقف السياسي وما يعتري المشهد من تداخلات إقليمية ودولية تلقي بظلالها على المشهد الفلسطيني، كما تطرق إلى مجمل الاستراتيجيات الممكن تبنيها لتشكيل حالة موقف في ظل ما يدور الحديث عنه من تحولات على صعيد علاقة بعض الدول العربية مع الاحتلال، مشددأ على ضرورة وحدة الموقف الداخلي، ومنوها إلى انعكاسات الأوضاع الداخلية في بعض الدول على هذه الوحدة مما أضعف من الحضور العربي الفاعل، كما تطرق إلى أهمية مواصلة حالة الاستنهاض للمكاتب الحركية في الوزارات لاستعادة حالة الريادة التي اعتادت عليها الحركة.

وخلال لقائهم أكد أبو ردينة على أن واقع الإعلام الرسمي سيشهد نقله نوعية تهدف للارتقاء بواقع الخطاب الرسمي وتوحيد المرجعيات، كما أكد على أن الروح التي تعزز المهنية في المعالجة الإعلامية هي التي ستوجه المسار، وبما يجسد الانتصار للنهج الموضوعي.

 

من جانبه ثمن المحمود خطوة أمانة السر ومجهودها، مجدداً التزامه بمواصلة الاهتمام بالشأن الإعلامي في الوزارات كافة، فيما تم خلال اللقاء تبادل الرؤى الكفيلة بتحقيق وحدة الرؤية وصولاً إلى تحقيق المصلحة الوطنية العليا.

 

من جانبه شكر هيثم عمرو المفوض عباس زكي على دعمه لعمل المكاتب الحركية، مؤكدا أن اللقاء ينضوي في إطار التواصل مع قيادات الحركة، في حين تطرق أعضاء المكاتب الفرعية وأمانة السر لسبل الإستفادة من العلاقات العربية ومع الصين لصالح إسناد قيادتنا وتعزيز دور حركة فتح في البناء المؤسساتي.

 

وفي بداية اللقاء الذي تم في وزارة الإعلام، بارك عمرو باسم أمانة السر للأخ أبو ردينة والمحمود تقلدهما هذه المواقع، مما يؤسس لإحداث تحول في طبيعة عمل الإعلام الرسمي، فيما قدمت أمانة السر شكرها لأبو ردينة على موقفه الإيجابي والداعم للعمل المؤسسي.

2018-12-06