الإثنين 21/5/1440 هـ الموافق 28/01/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نشأة جماعة الإخوان المسلمين في قطاع غزة (الحلقة الثانية) ... بقلم د. ناصر محمود الصوير

تحدثنا في الحلقة السابقة أن جماعة الإخوان المسلمين في قطاع غزة تعتبر امتداداً لجماعة الإخوان المسلمين في مصر التي تأسست في عام 1928م علي يد حسن البنا المرشد العام الأول للجماعة، وأوضحنا أن سبب هذا الامتداد يرجع إلي عوامل جغرافية واجتماعية وثقافية عديدة، وأشرنا أن جماعة الإخوان المسلمين اهتمامها بالقضية الفلسطينية منذ مطلع ثلاثينيات القرن العشرين. وذكرنا أن البدايات الحقيقية والملموسة تعود إلي عام 1935م،عندما اتخذ المؤتمر الثالث للجماعة قرارات عكست التزاماً صريحاً ومباشراً بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية المسلمين الأولى. وأوضحنا أن علاقة وثيقة نشأت بين حسن البنا وأمين الحسيني، وكانت بينهما مراسلات دائمة لتبادل وجهات النظر، وأن الجماعة نشطت نشاطاً كبيراً خلال أحداث الثورة الكبرى في فلسطين (1936- 1939م) في الدعاية الإعلامية لقضية فلسطين في مصر، كما قام الإخوان بتقديم الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني من خلال تشكيل العديد من اللجان المتخصصة إضافة إلي قيامهم بتشكيل لجنة طلابية علي مستوي الجامعات المصرية تولت مهمة التعريف بالقضية الفلسطينية، وأنه مع تسارع وتيرة الأحداث بعد صدور قرار التقسيم في نوفمبر عام1947م، أصبحت قضية فلسطين تحتل مكانة خاصة لدي جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وتحولت إلي أكثر القضايا الخارجية أهمية بالنسبة لها، وتبوأت مركز الصدارة في الخطاب السياسي والإعلامي للجماعة، وأوضحنا أن الجماعة شاركت باستبسال في حرب فلسطين 1948، قامت الجماعة بإرسال ثلاث كتائب للمشاركة في الحرب قاد كل منها: الشهيد أحمد عبد العزيز، وعبد الجواد طباله، ومحمود عبده.

وقد تم تدشين أول فرع للإخوان المسلمين في فلسطين في السادس من مايو1946م، في مدينة القدس بحضور الشيخ عبد المعز عبد الستار الذي حضر من مصر مندوباً عن المرشد العام لجماعة الإخوان حسن البنا. خلافاً لهذا الرأي يري بعض الباحثين أن أول فرع للإخوان المسلمين افتتح في فلسطين كان في عام 1945م ،على يد سعيد رمضان أحد قيادات الإخوان، ثم انتشرت الأفرع الأخرى بعد ذلك، كما ذكر أن الحاج أمين الحسيني وافق في حينه أن يكون قائداً محلياً للإخوان في فلسطين. وقام الشيخ عبد الستار خلال زيارته لفلسطين بجولة في بعض مدنها، حيث تنقل بين يافا والقدس وغزة ،ألقى خلالها المحاضرات، وقام بالتنظير الفكري والسياسي لجماعته والترويج لأفكارها. قام فرع القدس بدور بارز في نشر الدعوة والترويج لها من خلال تنظيمه للعديد من المحاضرات واللقاءات والرحلات وافتتاح الأندية وتمليك الأراضي، وفتح المكتبات، وقد وفر هذا النشاط للإخوان في فلسطين فرصة كبيرة للتوسع والانتشار، ولم يمض سوى عدة شهور علي تأسيس الفرع الأول للإخوان في فلسطين حتى عقدوا أول مؤتمر لهم بتاريخ 18/10/1946م، في مدينة حيفا، شارك فيه العديد من ممثلي فروع الحركة في الأقطار العربية، وقد خرج المؤتمر بقرارات عديدة، أهمها: تأييد المشاريع التي ترمي إلي إنقاذ أرض فلسطين، وعدم الاعتراف باليهود الطارئين علي البلاد، وتعميم شعب الإخوان في فلسطين. وبعد عام على انفراط عقد المؤتمر الأول، انعقد المؤتمر الثاني وخرج بعدة بقرارات، أهمها: تصميم الإخوان المسلمين علي الدفاع عن فلسطين بجميع الوسائل، واستعدادهم للتعاون مع جميع الهيئات الوطنية في هذا السبيل، كما جدد المؤتمرون البيعة  لدعوة الإخوان المسلمين. ونتيجة لما قدمته الجماعة الأم في مصر من مساعدات لفرعها الفلسطيني توسع عمل الجماعة، وانتشر في العديد من المدن والقرى الفلسطينية المختلفة، وقد منحهم ذلك فرصة لافتتاح فروع أخري في فلسطين، حتى وصل عددها في نهاية عام 1947م، ما يقارب من 25 فرعاً، وكانت جميع هذه الفروع تخضع للإشراف والمتابعة من قيادة الإخوان في القاهرة، كان للجماعة الأم في مصر تأثير جوهري ومهم في توجيه سياسة فروع الجماعة في فلسطين ، وفض الخلافات بين قياداتها إذا وقعت، فعلى سبيل المثال قامت قيادة الجماعة في مصر بالتدخل المباشر لفض الخلاف بين الشيخ توفيق جرار والشيخ أديب الخالدي في مدينة جنين، حيث أمرت بتسليم قيادة فروع الجماعة في جنين الي الشيخ جرار بدلاً من الشيخ الخالدي. ولكنها بالمقابل كانت تشرف إشرافاً كاملاً عن نشاطاتها الخاصة، مع التزامها بالخط العام للحركة. مما سبق يتضح أن علاقة جماعة الإخوان المسلمين في مصر بدأت مبكرة مع فلسطين، وعلى يديها ومن خلالها نشأت الجماعة في فلسطين، وأن الجماعة استفادت من الظروف التي مرت بها القضية الفلسطينية، وحرية العمل السياسي التي كانت متاحة في فلسطين في تلك الآونة في نشر دعوتهم، وأتاحت لهم فرصة الاتصال المباشر بالفلسطينيين، مما وفر لهم ظروفاً مواتية لنشر دعوتهم علي نطاق واسع، كما كانت مشاركة الإخوان المسلمين في حرب فلسطين عام 1948م، مدخلاً رئيسياً ومهماً للجماعة للتمدد والانتشار، وكان لها أثر واضح في زيادة شعبيتهم وإقبال الناس على دعوتهم، مما حدا بهم إلى الانتقال للعمل بشكل رسمي، والشروع بافتتاح فروع للإخوان المسلمين في معظم المدن الفلسطينية. الإخوان المسلمون في قطاع غزة : تعود نشأة الإخوان المسلمون في قطاع غزة إلي ما بعد نهاية الحرب العالمية الثانية؛ فقد أنشئ أول فرع لهم في مدينة غزة في الأول من محرم من العام 1366 للهجرة، الموافق 25/11/ 1946م، وقد افتتح الإخوان مقرهم، وأقاموا حفل افتتاحه في قاعة سينما السامر بغزة، وفيما بعد أصبح هذا الفرع من أنشط فروع الإخوان في فلسطين. وكان لابد للإخوان بعد أن أنتشر فكرهم وازداد عددهم وتمددوا في قطاع غزة أن يأخذ عملهم شكلاً تنظيمياً محدداً، فشكلوا أول شعبة لهم في القطاع، قام بتأسيسها عايش عميرة كانت موازية لشعب الإخوان في أكثر من عشرين مدينة فلسطينية منها: القدس، يافا، اللد، المجدل، سلواد، نابلس، الخليل، قلقيلية. وقد تحولت هذه الشعبة وبصورة سريعة إلى أن أصبحت من أنشط شعب الإخوان،وموازية في أهميتها لشعبتي الإخوان في القدس ويافا. وحينما قام المرشد العام للجماعة في مصر حسن البنا بزيارة فلسطين بتاريخ 20/03/1948م، كان حريصاً علي زيارة العديد من مدن القطاع، واستقبلته الجماهير بحفاوة بالغة، وقد تسني له أيضاً زيارة شعبة الإخوان في مدينة غزة. أدت شعبة غزة دوراً خاصاً في نشر الدعوة من خلال تركيزها أولاً علي النشاط الرياضي والاجتماعي الذي أصبح واجهتها ومدخلها للعمل التنظيمي. كان من أبرز العاملين في شعبة غزة الشاعر الفلسطيني المعروف  هارون هاشم رشيد ، وفؤاد زيد الكيلاني . وقد مارست شعبة الإخوان في غزة إلي جانب دورها السابق في نشر الدعوة دوراً واضحاً في مساعدة اللاجئين، فقامت الشعب بجمع التبرعات لهم، وبتوزيعها عليهم في قطاع غزة. وفي واقع الأمر كان للإخوان المسلمين الذين قدموا من مصر للقتال في فلسطين تحت قيادة الجيش المصري أو مجموعات من المتطوعين دور واضح في دعم وإسناد شعبيتهم في غزة. من جهة أخرى نشط الضباط والمتطوعون من الإخوان في ظل هذه الظروف وقاموا بتنظيم بعض المجموعات من العمال الفلسطينيين، إضافة للعديد من أبناء القبائل البدوية الذين شاركوا الإخوان الدوريات العسكرية، وقد نتج عن ذلك أن انتشرت شعب الإخوان المسلمين في معظم المدن والقرى والتجمعات السكانية في القطاع، وقد ركز الدعاة من الإخوان علي نشر أفكارهم في الوسط الطلابي، كما لم يغفلوا فئات وشرائح السكان الأخرى، وجراء ذلك تمتعوا في هذه الفترة بنفوذ كبير وتفوقوا علي شعب أخرى سبقتهم في النشأة. وخلال حكم الإدارة المصرية لقطاع غزة كانت أحوال جماعة الإخوان تتأرجح بين المد والجزر، وبين الصعود والهبوط تحكمها معطيات عديدة في مقدمتها طبيعة العلاقة القائمة بين الحكومة المصرية في القاهرة والجماعة الأم، وحجم التوافق القائم بين الطرفين، لذلك نجد فترات وصل بها نفوذ وسيطرة الجماعة على الشارع السياسي في القطاع إلى أقصى درجة ممكنة، وفترات انكمشت إلى ابعد الحدود، واضمحلت إلى مرحلة الذوبان في فترة ثالثة،خصوصاً المرحلة التي سميت بمرحلة "المد القومي". يعتقد الباحث أن افتتاح فرع الإخوان المسلمين في قطاع غزة ارتبط بمجموعة من العوامل الجغرافية والاجتماعية والثقافية ، فالاتصال بقطاع غزة كان أكثر يسراً وسهولة لوقوعه عن حدود مصر، كما أن حرب عام 1948م، ساهمت في التحاق عدد لا بأس به من الشباب الفلسطيني في قطاع غزة بكتائب المتطوعين من الإخوان الذين جاءوا من مصر للقتال في فلسطين، كذلك فإن وضع القطاع في تلك الفترة تحت الإدارة المصرية وارتباطه بعلاقات مميزة قبلها مع مصر سهل كثيراً من الاتصال والتواصل بين الجماعة الأم في مصر وسكان القطاع، يضاف إلي ذلك التعاطف والإعجاب الذي حظي به الإخوان نتيجة الدور الذي قاموا به في حرب النكبة مما وفر لهم ظروفاً مواتية للتمدد والانتشار في القطاع .... يتبع

=========================

E- [email protected]

=== محمول/ 00970597706565

=== واتس أب/00970595668499

على الفيس بوك/ د. ناصر محمود الصوير

 

جماعة الأخوان المسلمون في قطاع غزة

(الحلقة الأولى)

بقلم/ د. ناصر محمود الصوير

الباحث والكاتب والمحلل السياسي

==========================

تعتبر جماعة الإخوان المسلمين في قطاع غزة امتداداً لجماعة الإخوان المسلمين في مصر التي تأسست في عام 1928م علي يد حسن البنا المرشد العام الأول للجماعة، ويرجع السبب في هذا الامتداد إلي عوامل جغرافية واجتماعية وثقافية عديدة، أما العامل الجغرافي فيتمثل في كون القطاع امتداداً طبيعياً لمصر التي لا تفصل بينها وبينه سوي شبه جزيرة سيناء، أما العامل الاجتماعي فهو ناتج عن تسلم الحكومة المصرية لمهام إدارة شئون قطاع غزة بعد النكبة عام 1948م، الأمر الذي ساهم في إحداث عملية تفاعل اجتماعي وتبادل ثقافي بين الشعبين المصري والفلسطيني، ويضاف إلي ذلك دور الجامعات المصرية التي كانت مفتوحة علي مصراعيها لأبناء القطاع الذين التحقوا بتلك الجامعات بأعداد كبيرة، يضاف إلى ذلك أن جماعة الإخوان المسلمين في مصر كانت تعيش في تلك الفترة أزهي عصورها ، وفي قمة نشاطها الدعوي، مما أتاح لها فرصة واسعة لاستقطاب عدد كبير من الشباب الجامعي من أبناء القطاع في صفوف الجماعة والانتساب إليها وتشرب مبادئها والتعرف علي هياكلها وأساليبها ونشاطاتها المتنوعة، وقام الشباب الجامعي العائد إلي القطاع من الجامعات المصرية بنشر أفكار وتصورات الجماعة بين سكان القطاع، وذهب بعض هؤلاء الشباب إلى أبعد من ذلك حيث بدأ ينسج علي منوالها من حيث التنظيم والدعوة والرؤيا المستقبلية للمجتمع مما. يضاف لهذه العوامل الموضوعية عوامل ذاتية ثانوية منها أن أبناء قطاع غزة كانوا بمعظمهم من أبناء الريف الفلسطيني الذين نزحوا عن قراهم إلي القطاع بعد الاحتلال الصهيوني لمعظم الأراضي الفلسطينية في عام 1948م، والمعروف أن النزعة الدينية تكون عادة متأصلة وقوية في نفوس أبناء المجتمعات الريفية، وبالتالي فإن أفكار ومبادئ جماعة الإخوان المسلمين راقت للكثيرين من هؤلاء، وكانت الأقرب إليهم خصوصاً من الجانب الديني. وعلاوة على ذلك فإن مشاركة الإخوان المسلمين من مصر في حرب فلسطين عام 1948م، ضد العصابات الصهيونية والنتائج العسكرية الايجابية التي حققوها خلال سير المعارك، واستشهاد عدداً منهم على أرض فلسطين، فقدخاض مقاتلو جماعة الإخوان الحرب تحت راية الجماعة وليس تحت راية الجيش المصري لأنهم لم يكونوا على ثقة من قدرة الجيش المصري علي إنزال الهزيمة باليهود،لاعتقادهم بأن الجيش يفتقر إلى السلاح والتدريب والقيادة المخلصة، بينما هم يدخلون الحرب(بحسب زعمهم) من أجل تحرير المقدسات الإسلامية في فلسطين. كان لهذه المشاركة الأثر الكبير في منح الجماعة مصداقية كبيرة لدي قطاع كبير من أبناء الشعب الفلسطيني عموماً وأبناء قطاع غزة خصوصاً، حيث شكل النموذج الإخواني لدى الكثيرين من أبناء القطاع نموذجاً فكرياً جديراً بالاحترام والتقدير والمحاكاة. في المقابل استخدمت جماعة الإخوان المسلمين في مصر القضية الفلسطينية كمدخل استراتيجي علي المستوي العربي والإسلامي، مما أتاح لها فرصة التمدد والانتشار داخل مصر وخارجها.

بدأت جماعة الإخوان المسلمين اهتمامها بالقضية الفلسطينية منذ مطلع ثلاثينيات القرن العشرين، وذلك عندما أرسل مؤسس الجماعة ومرشدها العام الأول حسن البنا برسالة إلي المؤتمر الإسلامي الأول الذي انعقد بالقدس في الفترة من 7 إلى12ديسمبر1931م، حث فيها المؤتمرين على العمل بجد وبصدق، وبعزيمة قوية لصالح قضية فلسطين. ولكن البدايات الحقيقية والملموسة تعود إلي عام 1935م،عندما اتخذ المؤتمر الثالث للجماعة قرارات عكست التزاماً صريحاً ومباشراً بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية المسلمين الأولى. وفي مارس عام1936م ، دعا حسن البنا إلى عقد اجتماع استثنائي للإخوان المسلمين، انبثق عنه تشكيل لجنة مركزية لمساعدة فلسطين برئاسة حسن البنا نفسه. وعبرت هذه اللجنة عن نفسها بخطوات عملية عن الأرض، فأرسلت إلى القدس وفداً ضم عبد الرحمن الساعاتي (شقيق حسن البنا) ومحمد أسعد الحكيم ،اللذين التقيا بالحاج أمين الحسيني مفتي القدس ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى في ذلك الوقت، وبحثاً معه سبل تعزيز أواصر التعاون بين التيارات الإسلامية في فلسطين ومصر، ونقلا له رسالة من المرشد العام للإخوان حسن البنا تؤكد على هذا الهدف. نشأت علاقة وثيقة بين حسن البنا وأمين الحسيني، وكانت بينهما مراسلات دائمة لتبادل وجهات النظر، وقد كانت حركة الإخوان المسلمين تنظر إلى الحسيني باعتباره رجلاً اجتباه الله لحماية فلسطين، وقذفه رعباً في قلوب أعدائها، وأسكنه بقعة من الحرم قد بارك حولها. وقد سمحت العلاقة الحميمة بين الرجلين بإرسال دعاة وخطباء من مصر لإلقاء المحاضرات والدروس الدينية في مساجد العديد من المدن الفلسطينية ، وكذلك توزيع جريدة الإخوان "الدعوة" التي كانت تحمل وتروج لفكر الجماعة في فلسطين. وقد نشط الإخوان المسلمون نشاطاً كبيراً خلال أحداث الثورة الكبرى في فلسطين (1936- 1939م) في الدعاية الإعلامية لقضية فلسطين في مصر، فشكلوا لجنة لمساعدة فلسطين، ودعوا إلى مشروع(قرش فلسطين) لدعم أهل فلسطين وثورتهم، وطبعوا المنشورات التي تهاجم الانجليز وسياساتهم في فلسطين، وركزوا على خدمة قضية فلسطين في جميع المحافل التي كان باستطاعتهم الوصول إليها، وفي مقدمتها منابر المساجد. كما قام الإخوان بتقديم الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني من خلال تشكيل العديد من اللجان المتخصصة إضافة إلي قيامهم بتشكيل لجنة طلابية علي مستوي الجامعات المصرية تولت مهمة التعريف بالقضية الفلسطينية، كما شارك عدد من عناصر الإخوان المصريين في تنفيذ بعض العمليات العسكرية ضد بعض المنشات اليهودية في فلسطين خلال الثورة الفلسطينية الكبرى، وعندما انعقد المؤتمر العربي لنصرة قضية فلسطين في بلودان السورية بتاريخ 10/09/1937م، أبرق الشيخ البنا للمؤتمر يعلن استعداد الجماعة للدفاع عن فلسطين بدمائها وأموالها، كما نظم الإخوان مظاهرات عديدة  لنصرة فلسطين، كان أبرزها المظاهرات التي خرجت في نوفمبر عام1938م ، في ذكرى صدور وعد بلفور، وشملت معظم المحافظات المصرية، فكانت تنبيهاً قوياً للشعب المصري علي أهمية قضية فلسطين، أيضاً وزع الإخوان  كتاب(النار والدمار في فلسطين) الذي أصدرته اللجنة العربية العليا بشكل واسع في مصر. وعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية تواصلت العلاقة بين جماعة الإخوان في مصر وبين فلسطين، فقامت الجماعة بإرسال العديد من دعاتها وكوادرهاا،الذين قاموا بالترويج لأفكارها، كما شاركوا بتدريب بعض المجموعات المحلية تدريباً عسكرياً. ومع تسارع وتيرة الأحداث بعد صدور قرار التقسيم في نوفمبر عام1947م، أصبحت قضية فلسطين تحتل مكانة خاصة لدي جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وتحولت إلي أكثر القضايا الخارجية أهمية بالنسبة لها، وتبوأت مركز الصدارة في الخطاب السياسي والإعلامي للجماعة، فعمد الإخوان إلى تصعيد القضية الفلسطينية في الصحف والاجتماعات الشعبية والندوات والمظاهرات والخطب الدينية وفي مختلف المناسبات الأخرى. ولم تقتصر علاقة الجماعة مع فلسطين علي ذلك فقط بل تجاوزت ذلك بكثير، ففي عام 1948م قامت الجماعة بإرسال ثلاث كتائب للمشاركة في حرب فلسطين قاد كل منها: الشهيد أحمد عبد العزيز، وعبد الجواد طباله، ومحمود عبده.

==========================

E- [email protected]

محمول/ 00970597706565

2019-01-05