الجمعة 25/5/1440 هـ الموافق 01/02/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ردا للجميل.. رسالة من ابنة صدام حسين للعاهل الاردني عبدالله الثاني هذا ما جاء فيها

رام الله-الوسط اليوم:

فيما وصفه ناشطون بأنه “ردا للجميل” بسبب مواقف ملك الأردن من أسرة صدام حسين أرسلت رغد الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل، تهنئة للملك عبدالله الثاني العاهل الأردني، بمناسبة عيد ميلاده الـ 57.

ووفقا لما نشرته رغد على صفحتها على بـ”فيس بوك” صورة للملك عبدالله وعنونتها “كل عام وأنتم بألف خير، رغد صدام حسين”.

وكان الملك عبدالله قد دافع عن أسرة صدام حسين في مواقف كثيرة، ورفض طلب الحكومة العراقية أكثر من مرة تسليم الأسرة.

وفي 2011 زار مسئول أردني رفيع المستوى، رغد صدام حسين في منزلها في العاصمة الأردنية، ونقل إليها رسالة ملكية مهمة بالتزامن مع أنباء تجديد الحكومة العراقية لطلبها تسلم رغد وبعضًا من أفراد أسرتها، إذ تؤكد الرسالة الملكية أن الملك عبدالله الثاني قد أبلغ رغد أنها لها كل التقدير والإحترام والمساندة، وأنها يجب أن تعيش في عمان بكل أمان، وأن الأردن لم يجعل لحظة واحدة من موضوع إقامتها في الأردن محل مفاوضات مع أي جهة كانت وأن إقامتها في الأردن خط أحمر، وأن من يرغب في إقامة علاقات ممتازة ومتينة مع الأردن، فيفضل أن يكون بعيدًا عن موضوع رغد الملتزمة بشروط الضيافة في الأردن، وعدم ممارستها أي أنشطة سياسية أو إعلامية.

وجاءت الرسالة الملكية لتطمئن “رغد” وعائلتها، وعلم أنه جاء في الرسالة أيضًا أن الأردن يستطيع الوفاء بعهوده وإلتزاماته تجاه أسرة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في أي مكان، وزمان.

إذ أكدت الرسالة محل الذكر أنه إلى جانب عدم حماسة الأردن لسياسات وقرارات عديدة اتخذها صدام حسين في حياته، إلا أن عمان تقدر دعمه المالي الدائم للأردن، في مفاصل صعبة وخطيرة عصفت في الأردن.

رغد صدام حسين أوصت المسئول الأردني الذي زارها، بأن تنقل للملك عبدالله الثاني أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان، من سائر أفراد أسرتها، وشكرها العميق لوقفة الملك، وتحمل الأردن لعبء خاص في الإصرار على الوفاء بإلتزامه الإنساني تجاهها.

2019-02-01