الخميس 15/6/1440 هـ الموافق 21/02/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هيئة الأسرى: لجنة الإفراج المبكر ترفض النظر في طلب الأسير المريض ابو دياك وفقا 'لقانون الإرهاب'

 رام الله-الوسط اليوم: أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الأربعاء، أن ما تسمى لجنة الإفراج المبكر التابعة لإدارة سجون الإحتلال، رفضت اليوم خلال إنعقادها في مقرها في سجن معسياهو في الرملة، النظر في طلب الاسير المريض بالسرطان سامي ابو دياك للإفراج المبكر عنه، حيث الذي يعاني من وضع صحي صعب وخطير جدا.

وأوضحت الهيئة أن قرار اللجنة جاء بتطبيق ما يسمى ( قانون مكافحة الإرهاب الذي أقر عام 2016، وتم التعديل عليه وتطبيقه فعليا منذ تاريخ 1/1/2019، والذي يقضي" بعدم الإفراج المبكر عن أن معتقل فلسطيني تم إدانته بقتل او محاولة قتل إسرائيليين، بإعتبارهم إرهابيين وفقا لوصف وتعريف القانون").

وادانت الهيئة رفض اللجنة النظر بطلب الاسير المريض ابو دياك، والذي يقترب يوميا من الموت، حيث أن هذا القرار يأتي في سياق إستكمال فصول الجريمة، والتي يراد منها قتل ابو دياك من خلال تركه فريسة لمرضه المزمن، الذي انهكه وادى الى تآكل اجزاء كثيرة من جسده.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والإنسانية التحرك الفوري للضغط على إسرائيل، للإفراج الفوري عن سامي، لان حالته الصحية لا تحتمل ضياع مزيدا من الوقت، وان كل ساعة تمر عليه وهو في المعتقل، ستضيف مزيدا من الاوجاع والآلام، وتقربنا اكثر من فقدانه.

يذكر أن الاسير سامي أبو دياك (37 عاما)، من سكان بلدة سيلة الظهر قضاء جنين، محكوم بالمؤبد وقضى حتى اليوم (13) عاما في سجون الاحتلال، يعتبر من اخطر الحالات المرضية في السجون، حيث يعاني من مرض السرطان في الامعاء، كما تعرض لجرائم طبية متتالية قبل ذلك، حيث أصيب بالتسمم والتلوث وأجرى 3 عمليات جراحية في الأمعاء، ولم يتلق العناية اللازمة، وهذا أدى إلى تدهور حالته بشكل خطير للغاية.

2019-02-20