الثلاثاء 20/6/1440 هـ الموافق 26/02/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأسير على حنون يصارع الموت بعد إصابته بمرض السرطان (1969- 2019)...سامي إبراهيم فودة

 هذا هو حال لسان جل أسرانا البواسل القابعين في غياهب سجون الاحتلال الإسرائيلي"سجني عبادة وقتلي شهادة ونفي سياحة"؛ مقولة تتردد كثيراً داخل السجون التابعة للاحتلال في محاولة من الأسرى لقهر السجان الذي يضيق عليهم طوال 24 ساعة لإفراغهم من محتواهم النضالي والجهادي،وفي محاولة منهم للتخفيف عن كاهلهم من ثقل السجن والسجان والبعد والفراق عن الأهل والأحبة.
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على اخطر حالات الأسرى المصابين بالسرطان في سجون الاحتلال الإسرائيلي والذين يواجهون الموت البطيء وجميعهم يعانون من ظروف صحية واعتقاليه بالغة السوء والصعوبة,ويعتبر من ابرز الأسرى الفلسطينيين المصابين بالسرطان وحالته الصحية حرجة للغاية نتيجة سياسة الإهمال الطبي واستهتار إدارة مصلحة السجون بحياته,
هو الأسير/ علي حنون ابن الثالثة والعشرين ربيعاً,والقابع حالياً في سجن مجدو ويعد من أخطر الحالات المرضية الموجودة في السجون،فهو يعاني من سرطان في الخلايا الليمفاوية..
- الأسير المريض / علي محمود محمد أمين حنون "23 عاماً"
- مواليد /13/8/1996م
- مكان الإقامة/ محافظة قلقيلية
- الحالة الاجتماعية/ أعزب
- تاريخ الاعتقال /12/3/ 2018
- مكان الاعتقال/ مجيدو
- الحكم/ 13 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 3 آلاف شاقل
الحالة الصحية للأسير/
الأسير حنون تم اعتقاله بتاريخ 12/3/2018 وكان مصاباً بسرطان الغدد اللمفاوية، وقدم للاحتلال كل التقارير الطبية التي تؤكد ذلك لكنهم أصروا على اعتقاله,علماً أنه كان في مرحلة العلاج ويتلقى العلاج حينما تم اعتقاله ولكن منذ أن تم اعتقاله في معتقل "مجدو"لم يتلق أي علاج حقيقي لحالته الصحية وصدر حكماً بحقه بالسجن الفعلي لمدة 13 شهراً، وكان ومن المفترض أن يتم إطلاق سراحه بتاريخ 14/3/2019م ولكن سلطات الاحتلال تدعي أن الفحوص التي أجريت له تبين أنه لم يعد مصابا بالمرض،
وان ما تسمى لجنة الإفراجات المبكرة بمعتقل "مجيدو"الاحتلالي وافقت على طلب الهيئة المقدم للإفراج عن الأسير علي محمود محمد حنون (23 عاماً) من محافظة قلقيلية,وفيما بعد أقرت اللجنة في جلستها التي انعقدت يوم أمس الاثنين في معتقل "مجيدو"تجميد قرار الإفراج لمدة 7أيام، بذريعة إعطاء النيابة الإسرائيلية مهلة لتقديم استئناف على القرار من عدمه.
من على سطور مقالي أوجه ندائي إلى كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية،ومنظمة أطباء بلا حدود بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير/ علي حنون للإفراج عنه لتقديم العلاج اللازم له خارج السجون قبل أن يلتحق بكوكبة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في أي لحظة نتيجة الإهمال الطبي والاستهتار بحياته من قبل إدارة السجون, ويرفض الاحتلال إطلاق سراحه ...
الحرية كل الحرية لأسرانا وأسيراتنا الماجدات...
والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض السرطان وغيرها من الأمراض الفتاكة بالإنسان

2019-02-25