الجمعة 1/7/1440 هـ الموافق 08/03/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مواجهات مع الاحتلال غرب رام الله والاحتلال يحول القدس لثكنة عسكرية

رام الله-الوسط اليوم:اندلعت مواجهات عقب صلاة الجمعة، بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي بعد خروجهم بمسيرة في بيت سيرا غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، للمطالبة بالإفراج عن جثامي الشهيدين أمير دراج ويوسف عنقاوي.

وردد المشاركون هتافات تطالب بالإفراج عن جثماني عنقاوي ودراج الذان ارتقيا برصاص الاحتلال قبل أيام ويواصل احتجاز جثمانيهما.

وأفاد شهود بأن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت صوب الشبان الذين تمكنوا من إزالة السياج الفاصل الذي ينصبه الاحتلال منذ سنوات على أراضي القرية.

وعلى صعيد الاجراءات والممارسات الاسرائيلية حولت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية قبيل صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر محلية بوصول تعزيزات عسكرية وشرطية واسعة إلى مدينة القدس، خاصة وسطها ومحيط بلدتها القديمة قبل صلاة الجمعة في الأقصى.

وأشار إلى نشر الاحتلال دوريات عسكرية راجلة ومحمولة وخيالة في شوارعها المتاخمة لسور البلدة القديمة، وأخرى راجلة في الشوارع والطرقات والأسواق والحارات والأزقة المُفضية والمؤدية الى المسجد الأقصى.

وذكر مراسلنا أنه جرى نصب متاريس حديدية على بوابات البلدة القديمة، والأقصى وشرع منذ ساعات الصباح الأولى باحتجاز بطاقات الشبان خلال دخولهم إلى الأقصى للصلاة فيه.

2019-03-08