الأربعاء 6/7/1440 هـ الموافق 13/03/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قطر تدشن قصراً لمندوبها في غزة على أنقاض مهبط طائرة عرفات

رام الله-الوسط اليوم:
دشن مندوب النظام القطري في الأراضي الفلسطينية، محمد العمادي، بناء مقر للجنة القطرية في قطاع غزة، في مهبط الطائرات السابق الخاص بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، ما أثار موجة غضب في صفوف الفلسطينيين.

وبدأت اللجنة القطرية التي استولت على الأرض التي كانت مهبطاً لطائرة ياسر عرفات، بفضل سلطة الأراضي التابعة لحركة حماس، في بناء أول مرافق مقر اللجنة القطرية في غزة.

ويقع مهبط طائرة الرئيس الراحل ياسر عرفات، في منطقة محيطة بمجمع أمني للأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس، غرب مدينة غزة، تُطل على شاطئ بحر قطاع غزة.

وعبر مئات الفلسطينيون عن رفضهم، على استيلاء قطر على موقع بمثل هذه القيمة الوطنية وهو الذي يُذكر بأبرز رموز الشعب الفلسطيني، وندد نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، باستيلاء قطر عليه. 

وقال الناشط الفلسطيني، أمين عابد: "اليوم بدأت دويلة قطر بناء قصر لها على أرض مهبط طائرة الرئيس ياسر عرفات، في إشارة منها إلى أن غزة ولاية قطرية، تملك قطر حق عمل ما تشاء فيها، حتى لو كان ذلك على معلم من معالم السيادة الفلسطينية، وإرث من تاريخ رمز الشعب الفلسطيني أبوعمار".

وأضاف عابد، "ضاقت غزة بقطر فلم تجد سوى المهبط لتبني عليه قصراً لعمادي الشر، يجب وقف هذا التغول والاستهانة بنا وبرموزنا".

أما الناشط الفلسطيني، أحمد أبودقة، فتساءل عن كيفية إعطاء العمادي واحداً من أهم الأماكن التي يفترض أنها تحولت إلى مزار ومكان تاريخي، لكنه جُرف لإقامة مقر للسفير القطري فيه.

وقال أبودقة عبر صفحته على فيس بوك: "ألم يجدوا غير هذا المكان، 5 دونمات هي القطعة المتبقية على الشاطئ، التي تعد مستقبل غزة، أهكذا يجري التفريط بكل بساطة؟ وكيف يدار القطاع بكل هذا الاستخفاف بنا وتاريخنا، وحاضرنا، ومستقبلنا، ومن أعطى قطر قطعة الأرض".

كما دشن نشطاء فلسطينيون، وسماً بعنوان "أوقفوا المهزلة" للضغط على حركة حماس، للتراجع عن منح قطعة الأرض للجنة القطرية في قطاع غزة.

 

2019-03-13