دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
الجمعة 3/1/1440 هـ الموافق 14/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تصريح صحفي صادر عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين

تصريح صحفي صادر عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين
ندين قصف الاحتلال للمؤسسات الصحفية بغزة ونؤكد أن جرائمه لا تسقط بالتقادم ولن يفلت من العقاب
18-11-2012
مرة أخرى يقدم الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه الغاشم على قطاع غزة ، على قصف المؤسسات الصحفية العاملة بالقطاع ، بهدف إخراس الصحافة والطواقم الإعلامية التي تنقل جرائم الاحتلال العالم وتكشف لهم عن مدى فاشيته وجرائمه التي ترتقي إلى جرائم الحرب.
إن الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين إذ تدين بشدة استهداف للطواقم الإعلامية باعتبار ذلك جريمة حرب تهدف إلى حجب الحقيقة ومنع التغطية الإعلامية وكشف أكاذيب الاحتلال جرائم العدوان ، والتي تخالف كافة الأعراف والمواثيق الدولية وخاصة قواعد القانون الدولي الإنساني التي تكفل حماية عامة للمدنيين وحماية خاصة للصحفيين والأطفال والنساء .
تعتبر الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين أن ما قامت به طائرات الاحتلال في قصف برج الشوا حصري في مدينة غزة الذي يتواجد فيه عدد من المكاتب الصحفية وقنوات فضائية ووسائل إعلام محلية وأجنبية بأربعة صواريخ ، حيث استهدف القصف الطابق الحادي عشر والذي يتبع لفضائية القدس ، حيث أصيب ستة صحفيين من الفضائية بجراح وصفت جراح الزميل الصحفي خضر الزهار الذي ادخل غرفة العمليات بالخطيرة تعتبرها جريمة حرب وتخالف القانون الدولي الإنساني.
وإذ نأمل للصحفيين المصابين بقصف الاحتلال سرعة الشفاء ، ونبرق كافة التحيات والتقدير للجهود التي يبذلها الزملاء الصحفيين الذين يقومون بوصل الليل بالنهار للقيام بدورهم في فضح وتوثيق جرائم الاحتلال فإننا نؤكد أن جرائم الاحتلال بحق الصحفيين لن تسقط بالتقادم وسنتواصل مع كل المنظمات الدولية والاتحاد الدولي للصحفيين للوصول للحظة معاقبة الاحتلال على جرائمه.
وتدعو نقابة الصحفيين الاتحاد الدولي للصحفيين الذي بدأ حملة حول العالم لإنهاء الإفلات من العقاب لمن يرتكب جرائم بحق الصحفيين ، نؤكد إن جريمة قتل الصحفيين الفلسطينيين وانتهاك حمايتهم تعد وفق مبادئ القانون الدولي الإنساني جريمة حرب، وأن مهاجمة مقار وسائل الإعلام ، تعد وفق المفاهيم الواردة في نصوص القانون الدولي الإنساني جريمة حرب وفق هذه النصوص، ويترتب على ارتكابها مثول مرتكبيها المدنيين والعسكريين وبغض النظر عن مواقعهم ومراتبهم أمام المحاكم الجنائية الدولية، كون هذه الأفعال تشكل جرائم حرب، ولا يجب أن يفلت مرتكبوها من العقاب.
وإزاء هذه الجريمة التي ارتكبت فجر اليوم بحق فضائية القدس فإننا ندعو الإتحادين الدولي والعربي للصحفيين ومنظمة الصليب الأحمر وكافة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان في العالم بالوقوف أمام مسئولياتها في البدء بخطوات عملية لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق الصحفيين ، والعمل على وقف الاعتداءات عليهم وضمان حرية العمل الصحفي الإنساني لتمكين الصحفيين من واجبهم الإنساني، كما ندعو الصليب الأحمر الدولي بالتحرك لحماية الطواقم الإعلامية أثناء عملها وتوفير الحماية للمكاتب والمؤسسات الإعلامية العاملة في قطاع غزة من العدوان الإسرائيلي .
تحية إجلال وإكبار للصحفيين الإبطال الذين يكتبون بالقلم والكلمة والصورة لفلسطين ، ويكتبون كذلك بالدم لفلسطين .

معا لنكتب بالدم لفلسطين
نقابة الصحفيين الفلسطينيين
الأمانة العامة
18-11-2012

2012-11-18