دار الوسط اليوم للاعلام و النشر
السبت 4/1/1440 هـ الموافق 15/09/2018 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الدكتور خاطر : على القيادة الفلسطينية أن تخصص ميزانية سنوية للقدس وأن تعمل على جعل القدس عاصمة فعلية للدولة الجديدة

القدس-الوسط اليوم

 طالب الدكتور حسن خاطر  القيادة  الفلسطينية بمتابعة هذا الانجاز والعمل على ترجمة استحقاقاته على الأرض ، مؤكدا ان هناك العديد من الملفات الكبرى التي يجب ان تتقدم الى الامام بهذه الخطوة الهامة ، وعلى رأسها القدس .
وقال الدكتور خاطر : ان القدس عانت كثيرا على مدار العقدين الماضيين ولم تحظ بالاهتمام اللازم منا كفلسطينيين بسبب اوسلو الذي أرجأ هذا الملف وملفات أخرى الى مفاوضات الحل النهائي ،اما اليوم وبعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية فقد اصبحنا في مرحلة جديدة ومن حق القدس علينا تعويض المرحلة السابقة والتعامل معها كعاصمة بكل ما يترتب على ذلك من استحقاقات والتزامات ونفقات وتضحيات وغير ذلك .
وأوضح الدكتور خاطر ان تخليص القدس من قبضة الاحتلال ومن دوامة التهويد ليس أمرا سهلا  بل هو معركة شرسة ربما تفوق كل المعارك التي خضناها حتى الآن وكان آخرها معركة الدولة ، مطالبا بالاستعانة بكل القوى والمؤسسات الدولية ذات العلاقة بما فيها محكمة الجنايات الدولية ،التي بالامكان اليوم ومن خلالها استثمار كل الرصيد القانوني الذي "أحيته" الوضعية الجديدة لفلسطين ،وتكبيل يد الاحتلال وارغامه على الانصياع لارادة المجتمع الدولي .
وطالب الدكتور خاطر القادة العرب بالارتقاء الى مستوى التطورات الاخيرة التي شهدتها القضية الفلسطينية والمتمثلة بالانتصارين الأخيرين ،انتصار غزة وانتصار الامم المتحدة ، وقال ان اللامبالاة العربية بالقدس والقضية الفلسطينية يمكن ان تؤدي في حال استمرارها الى تضييع هذه الانجازات التي حققها شعبنا بدماء ابنائه ، مذكرا بالقرارات الأخيرة التي اتخذها القادة العرب في قمة سيرت بليبيا أوائل اكتوبر 2010م والتي كان من بينها دعم القدس بمبلغ نصف مليار دولار الا أنه ولغاية اليوم لم يدفع منها شيء ، وقال : انه لا يمكن تخليص القدس من براثن التهويد وتكريسها كعاصمة عربية للدولة الفلسطينية بمثل هذه السياسة الفاشلة والمتخاذلة ، مطالبا القادة العرب بمواكبة المتغيرات الجارية على مستوى القضية الفلسطينية وعلى مستوى المنطقة والعالم ، وتنفيذ كافة الالتزامات المتراكمة والمستجدة تجاه القدس والقضية الفلسطينية.

2012-12-03