الجمعة 13/3/1442 هـ الموافق 30/10/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
لماذا أغلقت السفارة الأمريكية فى مصر ؟/ د. إيهاب العزازى
لماذا أغلقت السفارة الأمريكية فى مصر ؟/ د. إيهاب العزازى

قرار الإدارة الأمريكية بإغلاق سفاراتها فى عدة دول ومنها مصر يدعوا للقلق والتساؤل لماذا الأن وهل كما يقولون لدواعى أمنية أم هناك أسباب أخرى لايعلمها أحد تتعلق بالدور الأمريكى فى المنطقة وإعادة تشكيل المنطقة عبر المخطط الأمريكى المعروف بالشرق الأوسط الكبير أم ماذا يحدث فإغلاق السفارات المفاجئ يدعوا للقلق ورؤية الإدارة الأمريكية لما يحدث فى مصر على سبيل المثال يدعو للغرابة فالجميع يعلم الدور الأمريكى فى دعم نظام الإخوان المسلمين وكيف تضغط الإدارة الأمريكية لعودة نظام الإخوان ومصر كلها شاهدة على دور السفير ة الأمريكية وعلاقاتها بجماعة الإخوان المسلمين ومكتب الإرشاد وخصوصآ خيرت الشاطر والمثير للغرابة هو قرار غلق السفارة بعد الإتصال بين أوباما والرئيس المؤقت فى مصروالدعم الأمريكى للمرحلة الإنتقالية الجديدة وكأننا نعيش عالم الألغاز السياسية ولكن هناك عدة رؤي من التجارب السابقة فى قرارات إغلاق السفارت الأمريكية حول العالم منها على سبيل المثال :
فى بعض الأحوال تقرر الإدارة الأمريكية إغلاق سفاراتها فى دولة ما بعد ورود تقارير أمنية حول حدوث غضب شعبى ضد السياسات الأمريكية وتوارد معلومات حول وجود جهات تنوى تفجير مقرات أمريكية أو خطف دبلوماسيين أو تهديد للرعاياداخل الدولة محل النزاع وأعتقد أن السبب فى مصر متعلق بالأمن بشكل كبير فصيحات الغضب الشعبى تتصاعد ضد الدور الأمريكى فى مصر والتدخل الواضح فى الشأن المصري بعد الدعم الواضح لجماعة الإخوان المسلمين ويرى بعض معارضى الإخوان أن التهديد بقطع المعونات الأمريكية وتوقف شحنات السلاح وتأخر توريدات الغذاء والقمح لمصر هو وسيلة ضغط لعودة مرسي وحكم الإخوان وهو ما بسببة تصاعدت الإحتجاجات والدعوات لمحاصرة السفارة وطرد السفيرة ولذلك بادرت الحكومة بقرار غلق المقرات لحين عبور الأزمة وإستقرار الأوضاع فى مصر .

فى حالات نادرة كان غلق السفارة الأمريكية بسبب ورود معلومات حول أن الدولة التى بها المقر مقبلة على فوضى سياسية وأمنية وفترات مشوشة ولذلك تخشى الإدارة من حدوث عنف منتشر فى الشوارع وغياب كامل للأمن كما يحدث فى ليبيا مثلآ وفى تلك الحالات تكون تقارير الأجهزة الأمنية هى المعيار الوحيد لقرار غلق المقر ولكنى أن ذلك صعب حدوثة فى مصر فى هذة الأيام رغم علم الجميع أن مصر منذ ثورة يناير وهى ساحة مفتوحة لأجهزة مخابرات بعض الدول تريد بث سموم الفتنة والقلائل والإضطرابات للتحول مصر لحالة الشبة دولة ونرى حركات إنفصالية تستقل بأجزاء من الدولة وندخل فى مسلسل تقسيم مصر ولكن الإدارة الأمريكية تعلم صعوبة ذلك فى مصر فى ظل وجود مؤسسات قوية مثل الجيش والمخابرات العامة وبعض المؤسسات الأخرى والأهم هو تصاعد الوعى الشعبى بخطورة المؤامرة العالمية حول مصر والرغبة فى قمع ثورتها وتقسيمها لعدة دول وكل ذلك للحفاظ على مستقبل وأمن إسرائيل .

قرار غلق السفارة الأمريكية فى مصر فى مثل هذة الأجواء السياسية الملتهبة يجعلنا نقلق ونخشى من حدوث موجات عنف تنتشر فى مصر فى الأيام المقبلة .
[email protected]