الأحد 2/2/1442 هـ الموافق 20/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بسبب السفير.. إسرائيل والبرازيل على حافة أزمة
بسبب السفير.. إسرائيل والبرازيل على حافة أزمة

من المتوقع أن تعرض على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هذا الأسبوع، خطة أعدها طاقم خاص في وزارة الخارجية الإسرائيلية للتصدي لما يبدو أنه رفض برازيلي لتعيين رئيس مجلس المستوطنات السابق، داني دايان، سفيرا في البرازيل.

ومن بين بنود الخطة التي تنتظر تصديق نتانياهو، استدعاء السفير البرازيلي في تل أبيب لجلسة توضيح في الخارجية الإسرائيلية، لنقل رفض إسرائيل "مماطلة الحكومة البرازيلية" التي تستمر لأكثر من 4 أشهر في الموافقة على تعيين دايان، إلى جانب البدء بخطوات للضغط على نواب في البرلمان وعلى الجاليات اليهودية في البرازيل، التي تبلغ 120 ألف يهودي لدعم الموقف الإسرائيلي.

وكان مسؤول في الخارجية البرازيلية قد قال لوكالة "رويترز"، إنه يستبعد أن تصدق حكومة بلاده على تعيين دايان، بسبب مواقفه الأيديولوجية، كونه شغل مناصب عليا في قيادة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوبيلي، قولها: إن إسرائيل لن تسمح لأي دولة بأن تفرض شروطها على تعيين سفراء تل أبيب.

وأشارت حوتوبيلي إلى أنها ستنصح رئيس الوزراء بالإصرار على تعيين دايان، أو الإبقاء على إدارة السفارة من قبل نائب السفير ليئور بن دور.

ولم تعلن الحكومة البرازيلية بعد موقفا رسميا من التعيين، لكن عدم التصديق عليه أوحى لإسرائيل بالرفض، الذي من شأنه أن يثير أزمة دبلوماسية بين البلدين، خاصة مع زعزعة العلاقات بينهما لدى اعتراف برازيليا بدولة فلسطين عام 2010.

وفي اتصال مع مراسلة سكاي نيوز، رفض داني دايان التعليق على ما يجري، موضحا أن الخارجية الإسرائيلية تتولى مهمة الدفاع عن تعيينه، بعد أن كان قد أثار في نهاية الأسبوع موجة من الانتقادات لوزارة الخارجية، التي قال حينها إنها "لم تبذل جهودا كافية لإلزام البرازيل بالتصديق على تعيينه".