الأربعاء 19/12/1440 هـ الموافق 21/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الشباب أساس النهضة....وسام المقيد
الشباب أساس النهضة....وسام المقيد

أنَّ الشباب له مكانةٍ عظيمةٍ في الموروث الاجتماعيِّ والديني في تراثنا العربيِّ الإسلامي؛ لما يحملونه من قوةٍ ونشاطٍ وحيوية؛ حيث يتميزون بالعطاء، وبذل الجهود، وهم مَن ينشرون الهدى والخير، وفي ذلك يقول الله تعالى: ﴿ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴾ [الكهف: 13]، فهم الأكثر تأثيرًا في الوسط من غيرهم، وهم الأكثر قابليَّة للتغيُّر والتجديد، والقدرة على التكيُّف والاندماج مع المستجدات، من غيرهم من شرائح المجتمع. وهكذا نجدُ أنَّ الإسلام قد عُني بالشباب عنايةً كبيرة، بقصد استغلال طاقاتهم وعدم هدرها؛ حيث خصَّهم النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بالقول: ((بُعثتُ بالحنيفيَّة السَّمحاء، فحالفني الشباب، وخالفني الشيوخ))؛ وذلك لما يتميَّزون به من الإقدام، وسرعة تقبُّل التغيير، والقدرة على التكيف معه. وقد وضَّح النبيُّ صلى الله عليه وسلم المكانة العالية للشباب عند الله سبحانه وتعالى؛ حيث يُظلُّهم اللهُ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلا ظلُّه، وفقًا للطاعة، والتنشئة المبنيَّة على تقوى الله، وحسن الخُلُق؛ حيث جاء في الحديث: ((سبعة يُظلهم الله في ظله، يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه: الإمام العادل، وشابٌّ نشأ في طاعة الله ...)). واستنادًا لما تقدَّم، ومع أنَّ الشباب يواجه اليوم الكثيرَ من التحدِّيات في البحث عن فرص العمل؛ بسبب البطالة الهيكليَّة، وعدم استقرار الأوضاع الداخلية في الكثير من البلدان العربية، بالإضافة إلى انفصال بعض الشباب شبهِ التامِّ عن الواقع الاجتماعيِّ؛ بفعل انغماسهم في عوالم التواصل الاجتماعي، والإدمان على ارتيادها، وغير ذلك من ملهيات ضجيج العصرنة؛ مما يهدر طاقات الشباب، ويبددها في مجالات لا طائل من ورائها - فإنَّ هاجسَ الشبابِ ينبغي أن يظل مُنصبًّا على التطلُّع نحو استثمار طاقاتهم، والحرص التام على توظيف جهودهم لخدمة المجتمع، والنهوض به، في كافَّة المجالات المتاحة، دون قصرها على مجالٍ معيَّن؛ فعطاءات الشباب وإبداعاتهم أكبرُ من أن يتم حصرها في مجالٍ واحدٍ بعينه. ويظل الشباب بما تقدَّم من وصفٍ هم العنصرَ الأقوى في دعم وحدة الصف الاجتماعيِّ، وركيزة التكاتف، ومن ثم فهم نبراسُ الأمَّة في عملية نهوضها؛ ولذلك ينبغي أن يستثمروا طاقاتِهم على نحوٍ إيجابيٍّ، وبالشكل الذي يعود بالنفع العامِّ على الأفراد، والمجتمع، والأوطان ككُل، وأن يحرصوا دومًا على تفادي هدر طاقاتهم في استخداماتٍ عبثيَّة، وترهاتٍ صاخبة، لا تؤدِّي إلا إلى الضياع المهلك، والاستلاب المدمِّر. فمثلما لا خير في أرضٍ ربيعها خريف أو شتاء، كذلك لا خير في أمة شبابها كهولة أو شيخوخة. من حق الشباب العربي ان يخرج بأعلى صوته ليعبر عن رأيه لاننا نحن ضد سياسة تكميم الأفواه , كما أن من حق الشباب العربي ان يطالب بحقه أمام كل الأنتهاكات التي تحول به , أن الشباب المفكر خلق هنا لينصر هذه الأمة وليجعل منها قوة عظيمة لا تهدم فلا نجعل من تلك القوة جثة هامدة. ...