الأحد 16/12/1440 هـ الموافق 18/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
التعليم في الميزان ....محمد صالح ياسين الجبوري
التعليم في الميزان ....محمد صالح ياسين الجبوري

 التلاميذ الذي نجحوا يلوحون بشهاداتهم في الطرقات أمام اعين المارة، وهم في حالة فرح وسرور، ويقدمون الشكر لمعلميهم، والتلاميذ الذين اخفقوا في تحقيق نتائج متقدمة يضعون الاسباب في مرمى المدرسة ومعلميها، ومن تلك الأسباب نقص الكادر التعليمي، وعدم انتظام الدوام لكثرة العطل، وعدم بذل المعلم جهودا كبيرة في التعليم، هذه اسباب رسوبهم، اما ادارات المدارس لها وجهة نظر مختلفة في الموضوع، فهي تُُحمل التلاميذ مسؤولية رسوبهم،ومنها عدم التزام التلاميذ في الدوام، عدم اهتمام اولياء امور التلاميذ بمستقبل(الأبناء) ، وعدم رغبة التلاميذ في الدراسة،إنشغال التلاميذ في الالعاب الالكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي، والفيس بوك، وإضاعة الوقت، وعدم حرصهم على مستقبلهم، التربية مسؤولة عن توفير الكتب والدفاتر والكادر التعليمي، وكل مايحتاجه التلميذ في دراسته، وعلى التلميذ أن يسعى لتحقيق نتائج متقدمة،لانه سوف ينتقل إلى مراحل دراسية أصعب، ولأبد للتربية أن تعقد مؤتمرات عن أسباب الرسوب، وأن تقدم ادارات المدارس تقارير ودراسات عن أسباب الرسوب، وان يتم تكريم المدارس التي حققت نتائج متقدمة، المسؤولية هي مسؤولية الجميع، والتلاميذ أمانة في أعناق الجميع، الف مبارك للناجحين، وفرصة أخرى للذين لم يحققوا نتائج متقدمة، والمستقبل أمامهم.

محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحفي