الجمعة 16/2/1443 هـ الموافق 24/09/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هيئة الأسرى ترصد شهادات اعتقال وحشية جديدة بحق أسرانا داخل ما يسمى مستشفى الرملة
هيئة الأسرى ترصد شهادات اعتقال وحشية جديدة بحق أسرانا داخل ما يسمى مستشفى الرملة

لا يتردد الاحتلال لبرهة عن التنكيل بأبناء شعبنا البواسل، حيث يمارس ابشع انواع التعذيب أثناء اعتقالهم بحقهم وحق عائلاتهم وابناءهم، استمرارا منه في مسلسل الاضطهاد الذي لا يثني ارادة شعبنا في الدفاع عن الوطن وحقنا في الحرية. 

وفي هذا السياق كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الخميس، عن صعوبة الوضع الصحي لثلاثة أسرى أُصيبوا بنيران جيش الاحتلال أثناء عملية اعتقالهم وتم التنكيل بهم ،  من بينهم المعتقل وسام محمد أبو زيد 23 عاما/ جنين والذي يقبع حاليا في مستشفى الرملة، حيث أصيب ب 6 رصاصات بقدمه اليمنى أثناء اعتقاله، ونقل بعدها الى مستشفى العفولة وأجريت له عملية تم خلالها وضع البلاتين في قدمه، ولا ما زال المعتقل أبو زيد بحاجة لرعاية طبية لوضعه.   

أما الأسير الجريح أحمد فقها من حي الشويكة قضاء طولكرم، فقد أُصيب بأكثر من ثماني رصاصات بمختلف أنحاء جسده تعرض لها عقب إطلاق النار عليه من قبل جيش الاحتلال عند اعتقاله، من بينها إصابة برأسه وقدميه وظهره، وقد أجريت له عدة عمليات، وبسبب الإصابة التي تعرض لها في الرأس فقد الرؤية بعينه اليسرى ويعاني من ضعف الرؤية بعينه اليمنى، وهو بانتظار تحويله لطبيب أعصاب لمتابعة حالته، لكن إدارة مستسفى "الرملة" تماطل بتحويله حتى اللحظة.

بينما يعاني المعتقل حمادة عطاونة من قرية الجفتلك قضاء مدينة أريحا، من كسور بيده تعرض لها بعد الاعتداء عليه بالضرب على يد جيش الاحتلال كما أطلقوا النار عليه من مسافة صفر، وذلك أثناء مداهمة بيته واعتقاله، وقد نُقل عقب إصابته إلى مستشفى " بلنسون" الإسرائيلي، وأُجريت له عدة عمليات في يده،  بقي 10 أيام فيها ومؤخراً نُقل إلى "الرملة"، وحالياً تقوم إدارة المستشفى بتزويده بالمسكنات، وهو بانتظار تحويله مرة أخرى للمشفى عملية لزراعة البلاتين في يده.   

ومن الجدير ذكره أن هناك 13 أسيرا يقبعون حاليا في مستشفى سجن الرملة، يعانون من أوضاع صحية صعبة تتطلب متابعة و رعاية حثيثة، في حين يتعمد الاحتلال الاسرائيلي المماطلة في تقديم العلاج اللازم لهم، وإهمالهم و استنزاف قدراتهم الجسدية و النفسية .