الثلاثاء 1/3/1444 هـ الموافق 27/09/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
متحور كورونا الجديد.. ما سر اسم "أوميكرون"؟
متحور كورونا الجديد.. ما سر اسم

 تسنيم صعابنة

أعلنت دول عديدة فرض قيود على السفر، من جنوب أفريقيا ودول أفريقية أخرى، إثر تصنيف منظمة الصحة العالمية المتحور الجديد أوميكرون بالمقلق، وقالت مفوضية الصحة الأوروبية: إن خطر انتشاره في أوروبا يتراوح بين مرتفع ومرتفعًا جدًا، ودعت الولايات المتحدة إلى نزع الملكية الفكرية عن اللقاحات؛ لمجابهة الموجة الجديدة وسط تخاوف من تداعياتها السلبية على الاقتصاد العالمي.

"ذكر موقع "ميديا آي تي إي"، أن منظمة الصحة العالمية اعتمدت في مايو الماضي، استخدام الأحرف اليونانية؛ لتجنب ربط المتغيرات بالدول التي ظهرت فيها لأول مرة، وكان المتحور السابق أطلق عليه اسم "MU"، مما يعني أن أوميكرون كان يتجوب تسميته بـ"Nu" أو "Xi"، أي الأحرف التي تتبع "MU" في الأبجدية اليونانية."
وعن السبب الذي جعل المنظمة تختار أوميكرون عوض "Nu"، قال طارق ياساريفيتش، المتحدث باسم المنظمة: "من السهل جدا الخلط بين "Nu" و"NEW" أي جديد".
أظهرت الأبحاث التي أجراها توليو أوليفيرا، عالم المعلومات الحيوية، أن المتحور الجديد يحتوي على أكثر من 30 طفرة، مقارنة بالسلالة الأصلية فيروس كورونا المستجد.
يقول علي فطوم، خبير اللقاحات وأستاذ علوم الأحياء في جامعة ميشيغن: "بالنسبة لهذا المتحور الذي اكتًشف حديثًا في جنوب أفريقيا الأرقام حتى الآن هي أرقام قليلة جدًا، ومن ناحية البًنية للبروتين المسؤول عن هذا الخلايا والانتشار، أن هذا البروتين تبين لديه عدة طفرات، علمًا أن هذه الطفرات جديدة، وهذا ما أثار القلق".
ويؤكد فطوم، "على ضرورة الحذر وعدم الدخول بحالة من الهلع، ونحاول أن نتخطى تلك المرحلة، مضيف أن الأشخاص الذين أصيبوا بهذا المتحور، كانت الأعراض لديهم خفيفة، ولم تكن أعراض تستدعي إلى الدخول إلى المستشفى، وأن جزء من هؤلاء الأشخاص كانوا مطعمين منذ البداية".
ويتابع فطوم، "نحن نتفائل بأن يكون لدينا تغطية لهذا الفيروس من قبل اللقاحات، ونحن محظوظون بأن لدينا تقنيات جديدة نستطيع أن تستعملها بصورة سريعة للإجابة على أي متطلبات قد تحدث".

يقول روبرت سكوت، مدير أبحاث سياسات التصنيع بمعهد السياسة الاقتصادية: "اعتقد أنه من الواضح أن هناك حالة من الرعب، ومن الأفضل أن نأخذ الحيطة والحذر؛ بسبب سهولة انتشار هذا المتحور وسرعة انتشاره بين الأشخاص، وإلى الآن لم يتم التعرف على كيفية انتقال هذا المتحور وانتشاره بين البشر، وقد تحتاج معرفة هذا الأمر إلى أسابيع".
وتشير الأبحاث إلى أن المتحور الجديد يختلف عن السلالات المعروفة حتى الآن، ويقول علماء: إن هذه أكبر طفرة حصلت على الفيروس، بمعنى أن اللقاحات التي صممت ضد السلالة الأصلية قد لا تكون فعالة معها.

الطلب العالمي على النفط
تأثيرات متحور كورنا الجديد: خام برنت خسر 10 مليون دولارات في جلسة واحدة، إذ تراجع من 82دولارًا إلى 72دولارًا، ويعد ذلك التراجع الأكبر منُذ إبريل 2020.

قيود على السفر
حذرت منظمة الصحة العالمية من الإسراع إلى فرض قيود على السفر، قائلة إن على الدول تتبع "نهج علمي قائم على المخاطر، لكن العديد من الدول بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا، فرضت حظرًا على الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وإسواتيني وليسوتو. وكذلك فعلت دول عربية بينها الإمارات والسعودية والمغرب.