الإثنين 8/7/1444 هـ الموافق 30/01/2023 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قهوتي العربية /بدوي الدقادوسي

  حين قذف بي قطار العمر في محطته الأخيرة كنت أجلس شاردا رأيتها نورا يشع لم أصدق عيني ....لم أرها في حياتي قط .... كانت طيف في خيالي أرسمها في مراهقتي وأكلمها في أحلامي لاتتكلم تسمعني بابتسامة ....كلما صحت فيها :تكلمي ابتسمت قائلة :أنت دوما تقول ما أريد فلاحاجة لي للكلام ...يحوم حولها أطفال أمتزوجة أنتٍ؟ عندما طالت غيبتك تزوجت لعلي ألد ولدا يشبهك؟ وهل تحقق ما تريدين؟ نعم وسميته باسمك وأين زوجك؟ لاحاجة لي برجل..كلمته عنك طويلا كلما انتهيت من صلاتي وماذا فعل ؟ قمت من نومي ولم أجده ترك لي رسالةيتمنى لي فيها التوفيق وماذا أتى بك إلى هنا؟ أنتظرك أوتعرفين أني قادم؟ نعم أسناني تصطك ببعضها من الصقيع والجوع نظرت إليّ: نظرة لم أرها قط ...لاهي نظرة أم ولا هي نظرة أنثي تشتهي . مابك؟ -جوعان أخرجت صدرها ووضعت قطرات من اللبن في كفها اشرب يا وليدي. ولكن اللبن لايحبني أعرف ذلك ولكن هذا ليس بلبن إنه قطرات عشقي اختزنتها في جسدي . ولكني لاأشرب اللبن ابتسمت أخرجت صدرها بضغطتين على مقدمته أخرجت قطرات برائحة القهوة ووضعتها بكفها اشرب فنجان قهوتك المفضل .كانت قهوة معتقة برائحة البن اليمني والتوابل العربية عمت جسدي مشاعر دفئ وارتواء وأنا في دهشة ..ضمتني فإذابدفئ سرى في كياني لاتبعد ثانية . لم أخفِ حيرتي أو بشر أنتٍ؟؟

ابتسمت :ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

2013-02-01