الإثنين 17/1/1444 هـ الموافق 15/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الرئيس التشيكي يخضع للمساءلة بتهمة الخيانة

براج - رويترز
قرر المجلس الأعلى للبرلمان التشيكي مساءلة الرئيس المنتهية ولايته فاتسلاف كلاوس بتهمة الخيانة في خطوة درامية لكنها رمزية بدرجة كبيرة تكشف عن الانقسام الكبير الذي أحدثه الرئيس في المجتمع التشيكي.

وقرار مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجناح اليساري المعارض لكلاوس يعني احالة الرئيس الى المحكمة الدستورية لتبت فيما اذا كان انتهك الدستور باصداره عفواً واسع النطاق في يناير/كانون الثاني وقرارات أخرى.

وأبلغ أربعة من اعضاء مجلس الشيوخ الصحفيين بأن المجلس صوت خلال جلسة مغلقة بأغلبية 38 صوتاً ضد 30 صوتاً لصالح توجيه اتهامات للرئيس.

وأقصى عقوبة يمكن ان يواجهها كلاوس في حالة الادانة هي ان يخسر منصبه ومعاش تقاعده الرئاسي وحق ان يرشح نفسه من جديد للمنصب في وقت ما مستقبلاً.

وهذه في الواقع عقوبة خفيفة نظراً لان الفترة الرئاسية الثانية للرئيس التشيكي تنتهي بعد غد الخميس لكنها توجه ضربة لتاريخ الرئيس اليميني الذي أغضب البعض لوجهات نظره المتشككة في أوروبا.

كما أغضب قرار العفو الكثير من التشيك لأنه انهى الملاحقة القانونية لكثيرين كان يجري التحقيق معهم بسبب اتهامات اقتصادية منها الاختلاس وهي قضية حساسة في دولة انشغل فيها الرأي العام طوال سنوات بقضايا مثل الفساد والاحتيال بعيداً عن القضايا السياسية.

كما اتهم ايضاً اعضاء مجلس الشيوخ التشيكي كلاوس بمخالفة الدستور برفضه التصديق على معاهدات اوروبية ورفضه البت في تعيين قضاة رغم أمر من المحكمة يحضه على ذلك.

2013-03-05