الجمعة 15/5/1444 هـ الموافق 09/12/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الحنين الى الذات/ شعر : نادرة شحادة

بصوتٍ يحلمُ بالحرية ناديـتـــكَ أنـا
كلما اقتربتُ منـكَ ازددتُ اغترابـا

الجــنةُ لا تأذنُ لنــا بالدخـولِ الــيها
فابحث لنا في جهنم عن قصرٍ وبابا

لا الأرضُ ترضى أن تكونَ سماءً
ولا البحرُ يرضى أن يصيرَ سرابا

جمالُ الشرق في الآفاقِ  سحرٌ
فمتــّع ناظـريــكَ بما لـذّ وطابا

ترنــو الـى سحرِ الجمالِ بلهفــة ٍ
وتـَعـُـبُّ من ماءِ الحنينِ شـــرابا

أرى الاشجارَ في عينيكَ مزهرة ً
يشدو عليها الطيرُ فخراً وإعجابا

رياحُ النوى تهدي اليك سحابةً
بيضاء تحمل في ثناياها عـِتابا

تدنــو اليـك الروحُ شبه ُحمـــامة ٍ
وأنت دون الموت لا تبغي اقترابا

فَما بالُ هذا الليل  يسكن مُهجتي
يسامرُ طيفي  ولا يُعطي جوابا

انا يا ليلُ عشقتُ البدرَ في ليلـِكْ
أبدعـْتَ نوراً فاستـفـَضْتَ  شِهابا

فـَـنورُك في فؤادي شـعّ بدراً
رأيتُ بنـوره العجـَبَ العِـجابا

تسيرُ في الآلام مشدودَ الخـُـطى
لا تملّ  الصبرَ وإن بلغَ  السحابا

أوراقك الخضراءُ تزهر في دمي
فـَــرحاً يغمــُـرُ مهجَــتي أطــيابا

فــقـُـلبـك منّي جـادَ حُــبّاً ولهـفـــةً
وروحـُك في مهجتي تُحيي الشّبابا

كَجـُـلمود  صخـرٍلا يفتّـِتـُـه النـّدى
صَبرتَ وجـْداً فتخطّـيتَ الصّعابا

فمني سلامٌ  ومنكَ ألفُ تحيـّـٍة
تلقيها للأهل والخلاّن والأحبابا

2013-04-10