السبت 8/2/1442 هـ الموافق 26/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
د. إسلام أسامة يكتب : إستقيموا يرحمكم الله

  لا نهضة فى بلاد أصبح الخلاف والعراك والتحدى واستعراض العضلات شغلها الشاغل نحتاج الى العقل والمنطق فجميع البشر يملكون عقول ولكن ليس جميعهم يملكون الحكمة ويفكرون بمنطق فالحكمة هي الأقوى لأنها الحجة التي تدعم التفكير المنطقي فكما علمنا الشيخ تقي الدين النبهاني ان الإنسان ينهض بما عنده من فكر عن الحياة والكون والإنسان، وعن علاقتها جميعها بما قبل الحياة الدنيا وما بعدها. فكان لابد من تغيير فكر الإنسان الحاضر تغييرا أساسيا شاملا، وإيجاد فكر آخر له حتى ينهض، لأن الفكر هو الذي يوجد المفاهيم عن الأشياء، ويركز هذه المفاهيم. والإنسان يكيف سلوكه في الحياة بحسب مفاهيمه عنها، فمفاهيم الإنسان عن شخص يحبه تكيف سلوكه نحوه، على النقيض من سلوكه مع شخص يبغضه وعنده مفاهيم البغض عنه، وعلى خلاف سلوكه مع شخص لا يعرفه ولا يوجد لديه أي مفهوم عنه، فالسلوك الإنساني مربوط بمفاهيم الإنسان، وعند إرادتنا أن نغير سلوك الإنسان المنخفض ونجعله سلوكا راقيا لا بد أن نغير مفهومه أولا، حقاً وصدقاً "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم". فالنهضة لا تكون بالتقدم العملي ولا الإقتصادي ولا التكنولوجي بل تكون بالفكر عندما تكون هناك نهضة فكرية أصبح تحصيل حاصل أن تتجلى مظاهر هذه النهضة في كل نواحي الحياة

البوم صور
2013-06-15