الجمعة 15/5/1444 هـ الموافق 09/12/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وشوشة الاشجار.../ لبنى دانيال

أنت تصغي كل يوم لوشوشة الأشجار ...وتتكيء على شرفة النهار وتبالي
قلبك ينبض بالغوالي ... لكنك لا تحكي أو تُغالي ...مشاعرك تحيي مشاعرا
وتحمل وجها حزينا حائرا ...أنت تقف على ضفة النهر سنينا لا تميل لا يسارا لا يمينا ... أين أنت ؟ أين اسمك ولن أقل أي دينا ...؟ أين صوتك ؟
أين بيتك ؟ أين تحمل فاكهة الصيف أين تحمل صبرا وتينا ؟ أين لينا ؟ جارة الأحلام ... فراشة الأمل التي  ترسم حنينا ...اسمعينا خلف الأطياف الغريبة ... اسمعينا عند الكروم القريبة وارسمي الكلام ...
أنت تصغي لليمام في دربك المعشوشب بالألم ... وتطير الى الغمام ثم تغدو هادئا وكأن رحلتك خذلتك وكأن المكان يعني لك الكثير لا الانسان ... أين أنت حين يكون داخلك منفى ماذا تصير كل المنافي ؟ لا شيء لا شيء ... عد كما كنت ثائرا سعيدا واجعل يومك عيدا ... ما زال هنالك طيبون رائعون لا تفقد الايمان بالانسانية والناس ... واستفيق اكمل بناء الطريق ...واصغ لداخلك  واخرج من ذاتك كي تراها ...هذه النفس كالارض ليس لنا سواها ...


  الناصرة

2013-08-02