الخميس 7/6/1442 هـ الموافق 21/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الآلاف يشاركون في فعاليات زيارة فريق برشلونة التاريخية

استقبلت الجماهير الفلسطينية فريق برشلونة الرياضي الذي لعب على أرضها للمرة الأولى، في إطار زيارة تضامنية وصفها النادي الإسباني بـ "التاريخية".

وكان في استقبال نادي برشلونة الرئيس محمود عباس، رئيس حكومة تسيير الأعمال رامي الحمد الله وعدد من الشخصيات السياسية ورجال دين مسيحيين ومسلمين، والجماهير الفلسطينية.

وضم الفريق الاسباني، الذي ضم 140 شخصاً بقيادة رئيس النادي ساندرو روسيل، حيث التقوا بالرئيس عباس، وتوجهوا لزيارة كنيسة المهد في بيت لحم، ومنها الى بلدة دورا في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية لملاقاة الفريق الوطني الفلسطيني في مباراة ودية في "استاد دورا الدولي"، الذي يتسع لنحو 25 ألف شخص.

ويعتبر الرئيس عباس وأبناؤه واحفاده، من مؤيدي فريق برشلونة، حيث زار عباس النادي عام 2010، ودعا رئيسه الى زيارة فلسطين، وبعد زيارة رئيس النادي لفلسطين، تم نقاش فكرة إقامة مباراة ودية بين برشلونة وفريق مشترك يضم لاعبين فلسطينيين وإسرائيليين، لكن الجانب الفلسطيني الذي رحب بالفكرة، أصر على ان يكون اللقاء مع فريق فلسطيني خالص.

واحتشد آلاف المواطنين من كافة المحافظات لمشاهدة الفريق "الكتالوني"، والذي ضم؛ الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي نيمار، والإسبانيان أندريس انييستا وتشافي، والمدرب الجديد مارتينيو، ورئيس النادي ساندرو روسيل، إضافة الى عدد من كبار الإداريين في النادي.
وقدم نجم برنامج "أراب آيدول" الفنان محمد عساف وصلات غنائية، ألهبت الجمهور.
رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، رئيس اتحاد كرة القدم جبريل رجوب أشار إلى أن إسرائيل حاولت بشتى الطرق أن يكون الحدث فلسطينياً - إسرائيلياً مشتركاً، لكن الجانب الفلسطيني رفض بشدة، وأصر على أن يكون حدثاً فلسطينياً خالصاً، واصفاً الزيارة بـ "المحطة المفصلية في تاريخ الرياضة الفلسطينية باعتباره الفريق الأكثر إثارة ومتعة في العالم".

واعتبر الرجوب الزيارة بعملية الاختراق الأولى في تاريخ الحركة الرياضية الفلسطينية للحصار المفروض عليها من إسرائيل ومسلسل التحريض ضد الرياضة والشعب الفلسطيني، وأن الرياضة هي الوسيلة الأهم في محاصرة العنصرية.

وشدد على أن "وجود برشلونة في فلسطين يمنحنا فرصة جيدة لعرض ما نتعرض اليه بصورة طبيعية ومضمون إنساني وقيمي"، وشملت الزيارة لقاء مع 40 طفلاً رياضياً فلسطينياً، يقودهم 10 مدربين فلسطينيين.

وحظي الحدث بتغطية إعلامية فلسطينية وعربية وإسرائيلية واسعة، حيث شارك فيها 350 إعلامياً من الإعلاميين المحليين، و60 آخرون رافقوا الفريق، و50 إعلامياً قدموا من أنحاء العالم، في ظل استعدادات أمنية استثنائية لاستقبال الفريق، الذي يعد واحداً من أبرز فرق كرة القدم وأكثرها إثارة للاهتمام في العالم.

وسيزور برشلونة، بعد مشاركته في الفعاليات الفلسطينية، حائط المبكى قبل لقاء الرئيس الاسرائيلي شيمعون بيريس، والمشاركة في تدريب مع شباب اسرائيليين في تل ابيب.

2013-08-04