الثلاثاء 1/3/1444 هـ الموافق 27/09/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل تتحول مديرة "ياهو" إلى رمز الإثارة والذكاء؟

تطغى الغرابة على شخصية المديرة التنفيذية لشركة "ياهو" ماريسا ماير، والتي أصبحت من النساء الأكثر إثارة للجدل بعد الضجة الناجمة عن إجازة أمومتها التي استمرت فترة أسبوعين فقط، فضلا عن قرارها بمنع الموظفين من العمل في المنزل.

وأخيرا، أثارت صورة ماير "المثيرة" التي نشرت في مجلة "فوغ" وهي مسترخية على أرجوحة، وترتدي فستانا أزرق وحذاء بكعب عالي، الكثير من الجدل بين مؤيدين لصورة المرأة الجميلة والناجحة ومعارضين لها.

وأثار سؤال: "هل يمكن للمرأة أن تكون قوية، وجميلة، في الوقت ذاته؟" مجموعة من الردود على صفحة CNN على موةقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك".

وقالت جين بوسي، وهي صاحبة إحدى المدونات النسائية إن "النساء الذكيات يمكن أن يكن جميلات، كذلك فإن النساء الجميلات يمكن أن يكن رائدات في المجتمع أيضا. ولا ينبغي على المرأة أن تستسلم لضغوط المجتمع التي تملي عليها ما يسمح وما لا يسمح من أمور."

من جهتها، اعتبرت آنا نيكول موس، أن المرأة تناضل بصعوبة لتثبت نجاحها، إذ تحاول أن تثبت بشكل مستمر أن ليس وجهها الجميل ما أوصلها إلى النجاح."

وأضافت: "عار عليك ماريسا ماير للهو في الصور النمطية للمرأة."

في السياق ذاته، تساءل باتريس غريل يورسيك، وهو الذي أنشأ الموقع الإلكتروني Afrobella.com الذي يعنى بالجمال والموضة "هل يمكن للأمهات العاملات أن يحصلن على كل شيء؟"

ورأى يورسيك أن "ماير لديها الحق بالظهور بالصورة التي تراها مناسبة، ولكن تتحمل وسائل الإعلام جزءا من المسؤولية، إذ تحاول أن تصور النساء والرجال بطريقة مختلفة."

من جهتها، قالت ماير في تصريح لمجلة فوغ، إن "تركيبتها الشخصية لم تصنع حتى تقود شركات التكنولوجيا تحديدا."

وأضافت: "أنا فقط عبقرية بطريقة غريبة الأطوار وخجولة. ولم يكن لدي خطة كبيرة لأعمل على تقييم كل ايجابيات وسلبيات ما أحب القيام به. ببساطة هذا ما حصل معي."

وفي المقابل، أوضحت هايلي كريشير، وهي كاتبة في مدونة نسائية "لا يمكن لأي امرأة أن تصبح المديرة التنفيذية لشركة تكنولوجية لمجرد أنها عثرت بالصدفة على العمل، وبالتأكيد لا تظهر في فوغ للأسباب ذاتها."

على خط مواز، قال الخبير بشركة "لينكد إن" نيكول وليامز إن "فكرة أن تكون المرأة براقة، وجميلة، وناجحة، هو أمر من الصعب ايجاده مرة واحدة في أي امرأة، ويبعث على الشعور بالخوف."

2013-08-23