الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غرفة تجارة وصناعة غزة تعقد ورشة عمل حول مشروع التجمعات العنقودية

غزة-الوسط اليوم:عقدت غرفة تجارة وصناعة غزة أمس ورشة عمل حول حملة التوعية الخاصة بمشروع التجمعات العنقودية ، والذي يستهدف المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المحافظات الفلسطينية ، بحضور رئيس الغرفة التجارية محمود اليازجي وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية أسامة الخزندار و تيسير أبوعيدة ، ومدير الغرفة التجارية بسام مرتجي و مدير العلاقات العامة د. ماهر الطباع , وممثلي الوكالة الفرنسية للتنمية  هرفية كونان و ليدفين ميلتي ، و عدد كبير من أعضاء وممثلي الهيئة العامة للغرفة التجارية في القطاعات الصناعية و الزراعية .

وقد استهل محمود اليازجي  رئيس الغرفة التجارية ، الورشة بكلمة رحب فيها بالمشاركين ، مؤكدا على أن الورشة تأتي للتعريف بمشروع التجمعات العنقودية من اجل التوعية والترويج له لدى أعضاء الغرفة التجارية ، سعيا وراء استفادة القطاع الخاص الفلسطيني من هذا المشروع ، كما قدم شكره للحكومة الفرنسية على تمويلها ودعمها لهذا المشروع من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية AFD)).

وأضاف اليازجي بأن المشاركة في حملة التوعية هي الخطوة الأولى للاستفادة من هذا المشروع ، علما بأن الغرفة التجارية ستكون في متابعة حثيثة لأي استفسارات لاحقة إضافية للمساعدة على استكشاف التجمعات العنقودية المحتملة , وتأتي حملة التوعية الخاصة بالمشروع لتستهدف بشكل خاص المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المحافظات الفلسطينية ، وذلك بهدف نشر مفهوم التجمعات العنقودية وطنيا و لتعزيز مشاركة جميع الجهات ذات العلاقة" .
ونوه اليازجي إلى أن تنفيذ مشروع التجمعات العنقودية لتطوير القطاع الخاص يستغرق أربعة سنوات ، يتخللها التوجيه والدعم المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة ، وذلك للعمل بمنهجية التجمع العنقودي ، دعماً لتعزيز القدرة التنافسية ، وتحقيقاً لتنمية اقتصادية يقودها القطاع الخاص الفلسطيني.

من جهته أكد هيرفية كونان مدير وكالة التنمية الفرنسية في الأراضي الفلسطينية على أن مشروع التجمعات العنقودية يستهدف بشكل عام دعم القطاع الخاص الفلسطيني والنهوض بأنشطته المختلفة عبر إنشاء التجمعات العنقودية والاستفادة من تجارب العديد من الدول التي خاضت هذه التجربة.
بعد ذلك تناول د. ماهر الطباع مدير العلاقات العامة بالغرفة التجارية مكونات المشروع من حيث تقديم الدعم الفني لتفعيل وتنسيق أنشطة التجمعات العنقودية ودعم المشروعات الجماعية للتجمعات العنقودية وتفعيل الحوار ومتابعة القطاعات وتعزيز الاستفادة المركبة وصناعة السياسات ولفت إلى أهمية حملة التوعية الخاصة بالمشروع التي تستهدف المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المحافظات الفلسطينية بهدف نشر مفهوم التجمعات العنقودية وطنيا لتعزيز مشاركة جميع الجهات ذات العلاقة مستعرضا المفاهيم المتعلقة بالتجمع العنقودي وأهميته للاقتصاد الوطني وآليات العمل المفترض إتباعها في تنظم وتطوير التجمعات العنقودية وإطار العمل والخدمات التي يقدمها مشروع تطوير التجمعات العنقودية.
وقال: "إن منهجية تطوير التجمعات العنقودية وما توفره من إمكانية في معالجة احتياجات المعرفة على المستويات المختلفة تشكل مستوى وآلية ملائمة للتدخل، حيث إنها تجمع بين القرب من ديناميكيات العمل على الأرض مع القدرة على تعبئة المؤسسات اللازمة بطريقة واقعية من الأسفل إلى الأعلى، وتمكن من المساهمة بشكل حيوي في تشكيل السياسات الملائمة على مستوى الاقتصاد الكلي، ومن خلال ما تتطلبه خصوصية الواقع الفلسطيني، وبخبرات محلية ذات كفاءة وخبرة تسعى للمساهمة في تمكين واستمرارية أعمال المشروع لاحقاً".
و أكد الطباع أن الهدف المباشر للمشروع يتمثل بتعزيز القدرة التنافسية للشركات المحلية وخاصة الصغيرة والمتوسطة الحجم لزيادة حصتها السوقية في الأسواق المحلية واستكشاف أسواق جديدة للتصدير وذلك من خلال دعم وإعادة هيكلة القطاعات الإنتاجية والقطاعات الفرعية ذات الفرص العالية النمو عبر إنشاء الروابط بين مختلف الجهات ذات العلاقة في نفس سلسلة القيمة وفي منطقة جغرافية محددة وذلك من خلال منهجية التجمعات العنقودية، بالإضافة إلى تحسين آليات الحوار بين القطاعين العام والخاص.

وجرى خلال الورشة نقاش عام حول كافة مرتكزات ومحاور التجمعات العنقودية ، و استوضح المشاركون عن كافة النقاط المطروحة , وقدموا العديد من الأفكار التي تتكامل وبفعالية كبيرة مع منهجية وأهداف المشروع.

و مما يذكر بأن مشروع التجمعات العنقودية دخل حيز التنفيذ بعد توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التخطيط والتنمية الإدارية مع الوكالة الفرنسية للتنمية لصالح وزارة الاقتصاد الوطني بخصوص مشروع تطوير القطاع الخاص والذي سينفذ من خلال استخدام منهجية التجمعات العنقودية.

وسيتم تنفيذ المشروع والذي تبلغ قيمته 5 مليون يورو بالتعاون بين الوزارة والاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية الزراعية وبمشاركة جميع الأطراف ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص والقطاع الأكاديمي ، وبإشراف خبراء محليين إضافة إلى خبراء دوليين خلال فترة زمنية تقارب الأربع سنوات ابتداءً من شهر نيسان ( 2012 – 2015 ).
ويتكون المشروع من ثلاثة مركبات رئيسية وهي: تقديم الدعم الفني لتفعيل وتنسيق أنشطة التجمعات العنقودية ، تقديم الدعم للمشروعات الجماعية للتجمعات العنقودية ، وتفعيل الحوار ومتابعة القطاعات وتعزيز الاستفادة المركبة وصناعة السياسات

2012-07-12